close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

You can use the translate tool

اللغة ليست حاجز: يكذب من يقول أنك لن تتعلم شيئا بالعربية

 علينا أن نفهم أن التفكير العالي سيكون بلغتك الأم، فمهما تعلمت لغة جديدة ستكون تلك اللغة مبنية على اللغة الأم، فمثلا إذا قلت شكرا بالعربية ولغتك الأم هي الإنجليزية سيقوم بدماغك في التفكير في thanks ثم يحولها إلى شكرا ثم يرسلها إلى فمك، هذه العملية المعقدة نوعا ما ستصبح معقدة إذ ما أردت ان تتعلم بلغة أخرى غير لغتك الأم وذلك في ظرف أشهر. 


في الجامعات الجزائرية يتم تدريس المواد العلمية والتي هي أساس النهضة كما لا يخفى على أحد باللغة الفرنسية، طوال مسيرة الطالب السابقة التعليمية كان يتعلم بالعربية، وهي لغة قريبة جدا جدا من عقله لأنه يتكلم في الخارج بالدارجة المركبة بنسبة كبيرة على العربية، لكن ما إن ينتقل للجامعة التي هي منصة إطلاق المهارات (إذا فكرنا في المفهوم الحقيقي للجامعة) يحدث ما لا يمكن ان يصدق، فيجب أن يتحول في ظرف أشهر فقط إلى لغة أخرى لا تربطه بها صلة، لغة بلد بعيد عنا وليس من حقه أن يُدَرسَ بها، وهي بعيدة عن لغته الأم، وهذه المشكلة تسبب هزيمة للطالب وللمجتمع، ولأنه لا يفهم شيئا مما يدرس له يبدأ في البحث عن الحيل للحصول على معدل مشرف يجعله ينتقل وينتقل بدون ان يكون فاهم لأي شيء، ربما حتى نظرية أنشتاين للقوة ولا يعرف أي أحد من الطلاب الجزائريين من أين جاءت، لأن حلقة التواصل بين الطالب والأستاذ وبين الطالب والمنهاج هي لغة قوم حكمونا في زمن ويجب أن تنتهي زيارتهم مع نهايتهم على هذا البلد. 

وكما تحدثت في البداية عندما تريد ان تتعلم بالفرنسية فإن دماغك سيفكر بالعربية ثم سيحول الكلمات الى الفرنسية، وستأخذ زمنا طويلا جدا فأنت هنا تحولت من طالب علوم وتقنية و رياضيات الى مترجم فقط. 

يكذب من يقول أنك لن تتعلم شيئا بالعربية، تعلمت مهارات كثيرة باللغة العربية، والعربية ليست حاجز أمام المعرفة، بل هناك من جعل العربية حاجز لكي يحطمها في نفوس الناس، أود ان أشكر كل المساهمين في ترجمة المحتوى الأجنبي الى العربية والذين ينشرونه مجانا زيادة في المحتوى العربي.

هذه الحلقة المفرغة  التي نعيش فيها والتي تجعل الناس تستسلم كل مرة عن طلب حريتها بسبب إرتباطاتها هي من لا تجعلنا نطلب حقنا في أن نتعلم بلغتنا الام، على المنهاج التعليمي أن يسير على مبدأ وهو الأساسيات بالعربية ومن يريد أن يستزيد عليه بالبحث في اللغات الأخرى مع إعطاء مفاهيم باللغة الإنجليزية لكي نستطيع أن نعرف فقط، لكن لا أن ترسم الإنجليزية ولا الفرنسية والصينية كلغة أساسية في التعليم، لأنه هذا مناف للحضارة، ومناف لجوهر الإنسان، الذي عليه ألا يترك مبادئه وخواصه، وليس أن تدرس كالأحمق بلغة آخرين لم ترها في حياتك إلا في أوراق.

 

No comments:

Post a Comment

بعض العناصر في هذا الموقع مثل أزرار التنصيفات وغيرها لا تعمل في الوقت الحالي وذلك بسبب عملية تطوير وصيانة قائمة، ترقبوا الموقع بشكل أكثر تنظيما قريبا.

آخر مقال

التدوينات الموسيقية | مقطع "مزاج الصباح" من إيدفارد جريج - 1875 Musical piece Morning Mood - by Edvard Hagerup

مقطع " مزاج الصباح" أو Morning Mood من بين أجمل المقاطع التي إستمعت لها، وهو مقطع يعزف على الفلوت والمزمار في الأصل و...

المقالات الأكثر قراءة

شارك بقصتك

شارك بقصتك

للمشاركة تواصل معي

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون