Number of topics and articles: 248
I'm embedded systems engineer, Mozilla rep, blogger and writer, Violinist. I have a passion for technology, science and arts. Founder of mookhtabar. In my area, the people call me a scientist but I call my self a thinker.
I celebrate five years of blogging with this new design of the Website. It is simple, speed, and which focuses on content. I wish you pleasant reading :D

نظرة بعيدة: التوتر وقصفه لمركز التفكير في مجرتنا



عندما اكتب عناوين مثل هذه يُخَيل للكثيرين انني سأكتب عن الفضاء. أخطأت فالتوتر هو القلق الذي ينتاب الإنسان وأقصد بمجرتنا أدمغتنا.



التوتر!! ربما عندما أنطق هذه الكلمة في مشاعرنا سنتخيل الخوف، القلق، التعب... كلمة تشمل العديد من الأشياء ولكن شيء مهم تفعله هذه الحالة هي انها تدخلك في دوامة من عدم التفكير في أي شيء، حتى التوتر من شيء معين لن يسمح لك التفكير في ذلك الشيء فقط الخوف والقلق من شيء لا تعرفه.

 كيف يفعل التوتر هذا؟ إنه يسيطر على كل شيء، يحدث لك فوضى داخلك لا أعرف الوجه العلمي لهذا لكن عن تجربة سيقوم بعمل شلل لأنظمتك الداخلية، أحيانا ستشعر حتى بالشلل الحقيقي هذا إذا وصلت لمستويات عليا من التوتر. إنه معيق للإبداع والتفكير ويغيب عليك تواجدك في هذه اللحظة.

القضاء على هذا العدو اللدود للتفكير والذي هو يولد عن التفكير من أساسوا يتم من خلال وجود مجرات اخرى تستمع لك.
فبدون صديق أو حبيب أو صديقة أو حبيبة أو زوجة بقربك لن تستطيع تجاوزه بسهولة، تحتاج لمن تتحدث معه، تناقشه، ويساعدك في إيجاد حل لمشاكلك قبل أن تنهار مع التوتر العالي. 

وعلينا ألا ننسى أنه في قراراتنا المختلفة نتعرض للكثير من الضغط الإجتماعي لأن الذين يحيطون بنا غالبا ليسو رواد أعمال حقيقيين أو مبتكرين أو مجازفين أو مفكرين، لذلك يريدون دائما أن نتواجد في حقل الأمان الذي يعرفونه هم فقط، الحقول التي توفر لك المال ثم الموت في سن متأخر. 

وأهم حل للتوتر هو التفكير في انك ستموت، سنموت سواءا اليوم او  غدا سواءا بمرض أو بسقوط على الأرض بواسطة حجرة صغيرة، لذا لا تخف!!




No comment

Iklan Atas Artikel

Iklan Tengah Artikel 1

Iklan Tengah Artikel 2

Iklan Bawah Artikel