close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

You can use the translate tool

سأعتمد على قدمي: إعلان الإعتزال الثاني

سبق وأعلنت عن إعتزالي من التفكير الأحمق ذلك ولو بجزء صغير منه إقرأ تدوينته (العلم لم يكن يوما هكذا:إعلان إعتزالي)، إعلان إعتزالي الثاني هو من إستخدام إحدي الخدمات الجامعية المجانية مع حرق البطاقة الخاصة بها لكي لا يفكر عقلي ولو يوما من التقرب منها.
 النقل الجامعي إحدى الخدمات المجانية والتي هي في الأساس الفلسفي لمبتكرها لمصلحة الطالب ولتوفير له الجو المناسب والمريح للبحث والتطوير،  لكن من جهة متناقضة مع المبادئ والقانون  لاحظته أن سائقين حافلات هذه الخدمة  لا يحترمون الوقت ويغادرون المكان قبل الوقت القانوني ب5 دقائق او 6 او 3، في نظر الكثيرين هذا وقت صغير وتافه، إنه يظن أنه وقت لا يعتبر بينما هناك من يهتم وأنا أهتم، ففي مكان آخر من العالم هو وقت مهم قد تنقذ فيها حياة إنسان أو تقتله، الطلبة أمثالي الذين يهتمون بالوقت دائما لا يصلون  في الوقت المناسب لبدأ الحصة ويكون عليا إستخدام خدمات أخرى مثل الطواف حول المدينة للوصول للقطب الجامعي وهذا الطواف يأخذ وقت ومعناه معناه عدم قبول الأستاذ للحجة وعدم تمكنك من الدخول، دعني نأخذ الأمر من وجهة نظر أخرى عندما ينطلق السائق قبل الوقت فمعناه أنه غش وهذا معناه أن المال الذي يأخذه ليس من حقه وهذا معناه تضييع وتبديد المال العام!! طيب توجهت بشكوى للمراقبين المسؤولين على مراقبة الحافلات لكن إصطدامي بالجدار الفولاذي للتخلف وإجابتهم بأن البلد ليس بلد قانون وعليك التعايش !! 

ومن هذا المنطلق وبطبيعتي التي لا تحب الحماقة وان أكذب على دماغي بأن الأمر جيدا وهو امر غير جيد أو أن أتعايش مع فكرة حمقاء رغم أنني أستطيع أن أتعايش مع أي جنس بشري ذو أي مذهب او ديانة أخرى إلا أنه أن تفرض علي فكرة حمقاء فهذا ما لا أفعله في حياتي فإنني أعلن تخلي عن هذه الخدمة المجانية من الوزارة مع حرق البطاقة الخاصة بها لعدم التفكير في إستعمالها مع الإعتماد على قدمي في قطع مسافة تقدر ب6.2 كلم أي  ذهابا وإيابا سأقطع 12.4 كلم، مسافة 6.2 كلم أقطعها في 50 دقيقة وهو ليس بالشيء الكبير ربما فقط أحتاج في الصباح لمعرفة حالة الطقس وسرعة الرياح وإتجاهها لكي لا أتأخر عن الحصص الدراسية مع حساب عدد السعرات الحرارية لكي لا أعاني من النحافة، مع أنني أقبل أن أكون نحيفا على أن أسبب الضرر لأعصابي لمثل ما حدث لي اليوم، هذا التخلف الفكري والإجتماعي والقانوني الذي نعيش فيه سببه الجميع، كل الناس تشتم الحكومة على هذا لكن الشعب أيضا له دور عظيم وهو عدم قيامه بواجبه وتطبيقه للقانون مع ذاته قبل أن يحاسبه الحاكم، يجب أن تعلم يا صديقي على أن هذا القانون وجد لكي لا يضيع حق أحد وإذا ما غششت فإنك ستسبب الضرر. إن السير كل يوم ل12 كلم ونصف سيدربني على أشياء عدة منها ما أخطط له إذ ما حدثت أزمة عالمية كضرب الأرض بالعواصف الشمسية أو نفاذ النفط. فقط لا تكن جبانا أو سافلا وتبقى تمشي على السكة وأنت تعرف أنها خاطئة إنزع عجلاتك أخرج وإبني سكتك الخاصة.

No comments:

Post a Comment

آخر مقال

المسؤولية في إتخاذ قرارات الحياة Responsibility in making life decisions

الحياة رائعة حقا بكل ما فيها، بل خاصة إذا كانت نحن من صنعناها وما أعني به أنه نحن من نتخذ القرارات التي تخص حياتنا الشخصية ومنه تتوس...

إقتباس الأسبوع

إقتباس الأسبوع

المقالات الأكثر قراءة

Linkedin

تابعني على تيليغرام

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون