Number of topics and articles: 248
I'm embedded systems engineer, Mozilla rep, blogger and writer, Violinist. I have a passion for technology, science and arts. Founder of mookhtabar. In my area, the people call me a scientist but I call my self a thinker.
I celebrate five years of blogging with this new design of the Website. It is simple, speed, and which focuses on content. I wish you pleasant reading :D

تملك مهارات وليس مواهب تذكر هذا [ نظرة على الموهبة وتعلم المهارات ]


هل حقيقة هناك مفهوم إسمه موهبة؟، فعندما نرى مثلا شخصا يعزف على البيانو بمهارة لماذا نقول هذا الشخص لديه موهبة في عزف البيانو؟ هل عندما ولد حملت جيناته صور بيانو والكتابات الموسيقية؟ أم شيء آخر جعله عازفا للبيانو؟، هل يمكن للمهارات أن تورث؟ 
الأمر بالنسبة لي في مجمله أنه لا توجد مواهب كل ما في الأمر أنها مهارات، كل شخص فيما شغل نفسه، أنت تستطيع أن تصبح مبرمجا أو عازفا على الكمان أو عالما أو رساما تستطيع أن تفعل أي شيء ببساطة لأنك تستطيع أن تتعلم تلك الأشياء، ولكن من جهة أخرى هناك فكرة، وهي تتعلق ببعض المهارات التي يمكن أن نقول أنها مورثة وليست مكتسبة، فمثلا نحن نعلم أن بعض الرياضات تحتاج إلى جسم ذو شكل معين فمثلا لنتخيل رياضة الجمباز فحينما يولد شخص ما وهو يحمل صفات مثلا ليست مناسبة لهذه الرياضة مثلا لن يكون بالحجم والطول اللازم لكي يلعب الجمباز هل يمكننا أن نقول بأن رياضي الجمباز هنا لديهم موهبة في الجمباز؟ وكمثال آخر، شخص ما ولد ولديه صوت جميل هل يعني أن ذلك الشخص لديه موهبة في الغناء؟، إن الأمور غير مترابطة فذلك الجسم وذلك الصوت يمكن أن لا يستخدما في الجمباز أو الغناء أو البالي بل يتعلق هذا الإختيار بالشخص لذلك لا يمكننا القول بأن كل شخص لديه صوت جميل فهو يملك موهبة بالغناء لأن الغناء أصلا لديه قواعد والعزف لديه قواعد ورياضة الجمباز لديها قواعد، فأنت تملك القدرات بفعل شيء ما لا تكفي، لذلك ربما علينا إما إزالة فكرة الموهبة من أساسها أو أن نستخدمها ولكن يجب أن نقصد بها شيء آخر وهو العمل والمثابرة. 

أحب أيضا أن أوضح إحدى الأخطاء المنطقية في التفكير بأنك مثلا تستطيع أن تصبح بطلا في السباحة وجسمك هزيل جدا فهو مغالطة وتسمى مغالطة جسد السباح وأحب أن أنشرح مقطعا من كتاب بعنوان " فن التفكير الواضح " ويتحدث عن ذلك: 




ولكن علي توضيح شيء ما هذه المغالطة في التفكير لا تعني بأنه لا يمكنك أن تقوم ببناء جسمك ليصبح رياضي، بل المشكلة في أن تكذب على نفسك وتتعب جسمك وهو لا يستحمل وأتذكر أن هذا حصل لي مع رياضة السباحة حيث كنت نحيلا جدا على أن أصمد لأكثر من 25 متر سباحة حرة سريعة بالرغم من أنني كنت أصل أولا في 25 متر الأولى ولكن أنهار بعدها وأحس أن جسمي سينفجر من الضغط عليه بعد ذلك فأنهار، فأنا هنا كان يجب أن أقوم بتطوير جسدي ليتأقلم لا أن أضغط عليه وأقول بأنه يستطيع فهذا شيء خاطئ.
 
تنتابني نوبة من الغرابة الكونية عندما أسمع شخصا ما يقول لشخص آخر " أنت لا تستطيع أن تصبح مثله فهو موهوب وأنت لا " فهذه الجملة بالذات لا معنى لها، هل يمكن لشخص ما ان يشرح لي بالتفصيل الأمر بمنطقية؟، كيف يمكنك أن تقول لشخص ما بأنه لا يستطيع تعلم شيء ما لمجرد أن شخص آخر تعلمها وإختار تعلمها؟ أين المشكلة؟، فمثلا عندما ننظر لشخص يبرمج بمهارة عالية ألا تفكر في أن وصوله لتلك المهارة كان عن طريق خطوات ومجهود وساعات دراسة طويلة؟،  فهو لم يولد وهو يعرف البرمجة، فهو تعلم البرمجة العامة ومبادئها وكيف يفكر بمنطقية ثم تعلم رسم المخططات المنطقية للبرامج وتسلسل تعلميا حتى وصل إلى المهارة المتخصصة التي هو فيها. 

علينا أن ننزع تلك الذهنيات ذات الأبعاد القرون الوسطى الأوروبية عندما كان كل شيء ممنوع، اليوم لا وجود للحدود لكي تتعلم أي شيء فقط خطة جميلة ورغبة في العمل وطموح يزعزع الأرض ولك ما أردت. وأتذكر كيف ضحك عليا الكثيرون حول أنني لن أستطيع تعلم العديد من الأشياء ولكنني تعلمت السباحة وعزف الموسيقى والبرمجة والكتابة والرسم والتصميم الجرافيكي والتصميم البرمجي وتصميم الويب وغيرها من المهارات، وكان ذلك فقط عن طريق العمل والمطالعة والتجريب وأعيدها والتجريب وعدم القول أنني لا أستطيع بل أستطيع.

والفكرة التي أريد أن أنصحك بها هي أنك في بداية أي شيء ستشعر بالرهبة وربما الصعوبة ولكن شيئا فشيئا حينما تتعلم الشيء الأول ستتطور قدراتك ومن ثم شيئا فشيئا ستصبح أقوى وأقوى يوما بعد يوم وتصبح ذو قابلية للتعلم أكثر وأكثر ويوما بعد يوم، لذلك إن كانت لديك فكرة تعلم شيء ما أو تريد تعلم شيء ما فإبدأ الآن ولا تنتظر شيئا ولا تجعل أي فكرة تافهة من شخص فاشل توقفك.
 

No comment

Iklan Atas Artikel

Iklan Tengah Artikel 1

Iklan Tengah Artikel 2

Iklan Bawah Artikel