close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

edit lightbulb_outlineأفكار library_booksالعلم codeالتكنولوجيا peopleالمجتمع music_noteالفنون lightbulb_outlineقصص ولقاءات


أقترب من 4 سنوات في خدمة الإنسانية على الويب وأتمنى أن أصل إلى 300 موضوع في لحظة إتمامي ل 4 سنوات كاملة والتي هي في حوالي شهر أكتوبر 2018
وأذكر زواري الكرام بأنني أكتب أيضا مواضيعا تقنية وتجارب علمية على موقع مشروع مختبر ويمكنكم زيارته عبر العنواني التالي www.mookhtabar.com


You can use the translate tool

يجب أن أكون طائر فينكس : هل ما حدث كان الحقيقة؟

بينما عندما أعود في سرد كل ما حصل سأستنتج أن الخطأ يكمل في أن العصا معوجة من الأول، فمن الأول أنا أدري أن الأمر يسير على خطأ وتماديت في تأجيل كشف الحقيقة إلى اليوم لكن لماذا تأثرت رغم أنني كنت أعلم كل شيء؟.
إن أصعب ما يخطر على البال هو أنك تمشي في طريق وأنت محمل بأمل أن تكون صائبا رغم أنك تعلم أن الطريق خاطئ، وفي نهاية الطريق الخاطئ ستسمع دقات قلبك المتسارعة والقوية جدا التي تكاد أن تقتلك لولا أن تخفف على نفسك قليلا وترحمها، هل يمكن أن أقول أن هناك مخطأ؟.
في بداية كل اﻷمر لم أكن أحتاج إلى صوت فتحليل الرسائل الإلكترونية أثبت لي عكس الكلام ولكن ماذا كنت أحتاج؟ كنت أحتاج إلى أمل، أمل في أن خلف الكذب هناك شيء مميز. ولكن إنتهى الحال في أن وجدت الأمل هو الصفر وعلي بناء نفسي من جديد وأنا أعلم أن أي شيء عليه أن يكون صحيحا من البداية.
رغم أنه من الصعب أن تتعايش مع فقدان واقع عشته لأشهر لكن علي الذكر أنني عشت على كوكب الأرض لسنوات أضعاف تلك المدة لذلك الولادة من جديد كما يحدث لطائر العنقاء الأسطوري الذي يولد من الرماد بعد أن يحترق. 
مزلت أسأل فقط وأحتاج لإجابة لماذا يحدث كل هذا؟ وهل ما عشته كاد أن يكون حقيقيا؟ فقط أحتاج لإجابة وماذا بعد الخطأ كلنا نخطأ.



  

No comments:

Post a Comment

آخر مقال

من أين يجب أن نصنع أخلاقنا ؟ وهل يجب حقا أن تنبثق أخلاقنا من دين؟From Where should we make our ethics

إنه من بين المقالات التي كنت أريد أن أكتبها منذ مدة طويلة وذلك لأن هذا الموضوع مهم جدا، فالأخلاق هي من بين الأشياء الأساسية التي يعي...

شارك بقصتك

شارك بقصتك

للمشاركة تواصل معي

المقالات الأكثر قراءة

Linkedin

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون