close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

You can use the translate tool

مشاركة صديق: الغفلة ..

  • access_timeFriday, April 3, 2015
  • comment0 تعليقات
  • remove_red_eye مشاهدات
  •  رسالة مغلقة أرسلت لي من قبل صديقي خلف الله عبد الرشيد، تحكي عن الواقع في تلك البقعة من العالم التي تمتلك كل شيء وفي نفس الوقت لا شيء:

    المغافل تلازم الحاكم فينا ....
    والتجاهل نرسمه في ملامحنا
    التخلف صافحناه بأيدينا...
    أين نحن ذاهبون بتجاهلنا
    هل الغفلة أصبحت دهاءا .....
    متى نصحى من نومنا ...رجاءا
    العاري في فكره ... المكسو ماركة...أرقانا
     وراقي الفكر غافل مرآته  بنظرهم نصف إنسانا
    هل  الرفعة  أن لا نتصفح داخلنا ..
    بل من مظهرنا العنوانا ....
    تعطرنا ...واردنا بفكرهم .....
    تجملنا بألبستهم
    والجميل عند الله في القلب .. أطيبنا ..
    أحذرو مذاق  العسل لجارتنا  ... بلسان الغفلة
    اجتنبو النحل في تلك الحفلة ....
    فحفلتنا يوم لقاء ربنا
     بجميل يغلب القبيح فينا ..
      تكسونا جارتنا  عنبا في شتائنا
    لنحتسيه خمرا في ربيعنا
    والشرب الخمر في ديننا عصيانا ...
    مأساة ....أن نضع الطعم في السنارة بأدينا
    خذلان ....أن نكون نحن المستهدفينااا
    أحزن حين أرى المسرحية بطلها أخي
    والجائزة لإبن جارتي .....
    ليس العيب ان ينزل الغيث في بيتنا
    وليس العيب أن نعتني بنباتنا ..
    بل العيب أن نصحو فنجد شوكا .. يعانقنا
    والورد في بيتي الجارة ...يغازل جهلنا
    منذ متى أصبح العريس يرتدي فستانا
    ضن أن إرتداء الفستان اخجل  من ان يبقى عريانا
    مسكين ذاك العريس أصبحت فجأة لديه حياء
    غفل أن لحيته تنادي أين من شهامتك الوفاء...
    متى أصبحت الخيل تضع الكعب العالي
    وفارسنا يخاف صراصير ليالي ..
    متى اصبحت السيوف توضع في غندامها  لزينة
    متى أصبحت تنام المصاحف وحدها حزينة .....
    متى اصبحت قوانين جارتي ...فوق معاليمي ديني
    ودائي من مرضي يحميني ....
    كيف نبحث عن الدفئ في صحراء معرفتنا 
    ونحن نرتجف بردا في روحنا ...صقيعه جهلنا
    أليس أصل صحرائنا دفئ
    أنبحث عن الجنة بأعين والعقل يجالس الشياطين ..
    نبكي والبكاء لا يكفينا
    نبكي والبكاء لا يكفينا
    فليست في الاخير دمعة من العين وحدها .....تحمينا .


    صورة للكتاب عبد الرشيد خلف الله

    No comments:

    Post a Comment

    تبرع



    مشروعي غير ربحي، ومُموّل ذاتيًا، أنا لا أتلقى أي أموال حكومية أو من أي جهة كانت سياسية أو غيرها، كما أنّنا لا ألتمس ذلك. و بالإضافة للتمويل الذاتي، الذي يبلغ حاليا 99٪ من مجمل التمويل، أنا أعتمد على المساهمة الطوعية لمؤسسات خاصة وأفراد مثلك لتطوير المشروع وتحقيق أهدافه.

    لدعمي يمكنك الضغط هنا


    آخر مقال

    كيف تصنع شخصا مميزا، عالما، مفكرا ... من طفلك ؟ How do you create a best person, a scientist, a thinker ... from your child?

    لقد رأيت في الآونة الأخيرة في منطقتي، كيف أن هناك الكثير من الأولياء بدؤوا يولوا إهتماما كبيرا في تكوين أبناءهم ليكونوا في مقدمة ال...

    إقتباس الأسبوع

    إقتباس الأسبوع

    تابعني على Github

    المقالات الأكثر قراءة

    Linkedin

    تابعني على تيليغرام

    أرسل رسالتك

    Name

    Email *

    Message *

    المتابعة بالبريد الإلكتروني

    المتابعون