close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

edit lightbulb_outlineأفكار library_booksالعلم codeالتكنولوجيا peopleالمجتمع music_noteالفنون lightbulb_outlineقصص ولقاءات


أقترب من 4 سنوات في خدمة الإنسانية على الويب وأتمنى أن أصل إلى 300 موضوع في لحظة إتمامي ل 4 سنوات كاملة والتي هي في حوالي شهر أكتوبر 2018
وأذكر زواري الكرام بأنني أكتب أيضا مواضيعا تقنية وتجارب علمية على موقع مشروع مختبر ويمكنكم زيارته عبر العنواني التالي www.mookhtabar.com


You can use the translate tool

لماذا نحتاج لطابعة ثلاثية الأبعاد ؟



إنتشرت في الآونة الأخير أداة جديدة مهمة في مجال التصنيع والإبتكار. هذه الأداة من شأنها أن تقوم بتلك الخطوة التي تسير عليها البشرية اليوم من خلال تمكين غير المتخصصين ببناء وتصنيع أدواتهم الخاصة وبناء أفكارهم الإبداعية. فمن العتاد المفتوح الذي مكن الكثير من المبدعين والناس من بناء ومشاركة أعمالهم وأفكارهم العتادية إلى اليوم حيث يمكن بناء ما يريده الشخص أي يحقق ما يريده بدون تبعية لشركات معينة تهتم بتصنيع العتاد. هذه الأداة هي الطابعة ثلاثية الأبعاد، كيف ستكمل الطابعة ثلاثية الأبعاد بناء الأسلوب الجديد للإبتكار هذا ما أتحدث عنه اليوم.


كتعريف بسيط الطابعة ثلاثية الأبعاد هي أداة لصناعة مجسمات حقيقية ثلاثية الأبعاد المصممة من خلال الكمبيوتر بمعنى هي عملية تحويل المجسمات الثلاثية الأبعاد الرقمية إلى مجسمات حقيقية واقعية.

الآن ماذا تفيدني طابعة تقوم بطباعة مجسمات ثلاثية الأبعاد؟ 
تخيل أنني أريد صناعة ساعة على الطريقة السويسرية ( ساعة فاخرة ) تعمل من خلال التروس الدقيقة ، في التخطيط لبناء هذا المشروع أولا علي تصميم الساعة تصميما صناعيا وأعرف مقاس كل شيء فيها ثم أرسل التصميم لإحدى الشركات السويسرية للساعة للحصول على القطع اللازمة هذا إن قدموا لي القطع ثم يرسلونها لي وربما لن تصل ثم أعيد جمعها وقد أجد قطعة ما محطمة وهذا ما يعني أنني يجب أن أعيد طلبها لكي أصنع الساعة وإلا فشل المشروع ، لكن تخيل أن لدي طابعة ثلاثية الأبعاد أقوم  بتصميم القطع وحدي بالمقاسات التي أريد ثم أقوم بطباعتها على البلاستيك ثم أصنع الساعة وإن وجدت أنني أخطأت في تصميم قطعة ما من التروس يمكنني إعادة تصميمها وطباعتها بنفسي. هل رأيت ما يحصل ؟ الطابعة ثلاثية الأبعاد قامت بتلك الخطوة الناقصة وهي أنه بعد أن إمتلكنا أفكارا مستقلة تساعدنا هذه الطابعة في بناء مشاريعنا أو تجسيد أفكارنا بإستقلالية أيضا حيث لا حاجة لشركة أخرى لكي تصنع لي القطع التي أريدها ( أتحدث عن التروس مثلا وليس عن ميكروبروسيسور).
فبالطابعة ثلاثية الأبعاد يمكنني صناعة المجسمات الإختبارية للأبحاث أو صناعة قطع غيار، صناعة العظام البشرية أو أعضاء إصطناعية، بناء تصاميم ساحرة ما كانت لتصممها يد أمهر الناحتين.

كيف تعمل؟ 
مبدأ عمل الطابعة هو الطبقات حيث أننا في الطابعات العادية الورقية نستخدم الأبعاد (x,y ) أو ( العرض والطول ) ولكن في الطابعة الثلاثية الأبعاد نستخدم ( x,y,z ) أي العرض والطول والإرتفاع، فنحن نقوم بالطباعة بالمبدأ العادي ولكن في كل مرة نقوم بعمل طبقة جديدة عند الإنتهاء من الطبقة الأولى بالطبع هذا لا يعني انها النوع الواحد من الطابعات فيوجد أيضا طابعة ثلاثية الأبعاد تعتمد على مبدأ النحت ، حيث يتم نحت الشكل الذي نريد من قطعة ما حسب نوع الطابعة.

الآن أين يمكن إستخدام هذه الأداة ؟ 
يمكن إدماج هذه الأداة في عدة مجالات أذكر منها: 
- التعليم: حيث تعتبر أداة لبناء النماذج والمجسمات وهو أمر مهم في العملية التعليمية المبنية على التجارب الحية.
- التصنيع: تحتاج في التصنيع إلى العديد من القطع ذات الأحجام المختلفة يمكنك صناعتها بنفسك.
- الطب: تعتبر من حلول الحصول على الأعضاء الصناعية حيث يمكن صناعة قطع ذات دقة عالية جدا وهو أمر مهم من اجل صنع مكونات الأعضاء الصناعية أو الحصول على عضام طبق الأصل للحقيقية.
- الفضاء: عندما تكون في الفضاء وتحتاج لقطعة معينة عليك النزول إلى الأرض والحصول عليها ثم الطيران مرة ثانية والعودة إلى محطتك إنها مسألة مكلفة جدا لذلك في مكان أن ننزل للحصول على العتاد دعنا نصنع العتاد بأنفسنا هناك.
- الإحتيال: إن كنت محتالا هذه هي فرصتك في أن تصبح أكثر إحتيالا وذلك من خلال بناءك لنماذج للقطع الأصلية بالدقة الكاملة.

المشكل الأخير الذي ذكرته والذي يتعلق بالإحتيال هو مشكل حقيقي ويقف أمام هذه الطابعة مع ظهور بعض الناس ممن ينادون بمنعها وذلك بسبب أنها قد تهدد إستقرار الملكية الفكرية المادية والصناعية بعد أن دمرت الأنترنات وباقي الإبتكارات الملكيات الأخرى الفكرية مثل الكتب والموسيقى وغيرها ، هاهي الطابعة ثلاثية الأبعاد كأداة يمكن أن تدمر كل الحواجز التي بناءها سابقا بين الناس من خلال تمكين أي شخص من بناء ما يريد.

آخر ما أقوله أن الطابعة ثلاثية الأبعاد كانت أولى بداياتها في سنة 1984 وتطورت يوما بعد يوما وساهم في تطويرها العديد من المهندسين والهواة من جميع أنحاء العالم وهي ستقدم الكثير سواءا اليوم أو غدا وتعتبر حاجة حقيقية للجامعات والمعاهد والمخابر وللمهندسين، بالطبع تستطيع بناءها ولكن تحتاج لبعض الأدوات وإن كنت تريد واحدة محترفة تحتاج لأدوات غالية بعض الشيء. كانت هذه هي الطابعة ثلاثية الأبعاد في بضعة أسطر بدون أن أدخل إلى أعماقها فقط أردت أن أعطي لمحة ولو بسيطة عن ماهيتها لكي يستطيع العامة أن يفهموا ما تعني.









No comments:

Post a Comment

آخر مقال

كيف أقوم بتنظيم مذكراتي والدروس الجامعية ؟ [ طريقتي لكتابة الدروس لجعل الحمولة خفيفة ومع الإحتفاظ بكل المعلومات بشكل مناسب ] How do I organize my notes and university courses?

ا على مر الأيام في الجامعة كنت أقوم بتصحيح ما أقوم به من أخطاء والتي إما تعطل إنتاجيتي أو تقوم بإرهاقي، ولأن أهم سبب أذهب من أجله لل...

شارك بقصتك

شارك بقصتك

للمشاركة تواصل معي

المقالات الأكثر قراءة

Linkedin

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون