close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

edit lightbulb_outlineأفكار library_booksالعلم codeالتكنولوجيا peopleالمجتمع music_noteالفنون lightbulb_outlineقصص ولقاءات


أقترب من 4 سنوات في خدمة الإنسانية على الويب وأتمنى أن أصل إلى 300 موضوع في لحظة إتمامي ل 4 سنوات كاملة والتي هي في حوالي شهر أكتوبر 2018
وأذكر زواري الكرام بأنني أكتب أيضا مواضيعا تقنية وتجارب علمية على موقع مشروع مختبر ويمكنكم زيارته عبر العنواني التالي www.mookhtabar.com


You can use the translate tool

تعلم كيف تتجاوز الحماقة: كيف تغشك الشركات الصينية وشركات الإستيراد؟




عنوان جميل أليس كذلك ؟ تعلم كيف تتجاوز الحماقة!! جميل جدا وأمام من ؟ أمام الشركات الصينية، ربما ليس علي القول فقط الشركات الصينية وإنما الشركات المستوردة عموما، وقلت الشركات الصينية ولا أعني بها بتاتا كل الشركات الصينية وإنما الأغلبية من الشركات التي دمرت سمعت الصين صناعيا، ولعلي أرى أن المكانة الصينية في الصناعة العالمية هي مكانة عالية جدا حيث أن المهندسين الصينيين يعرفون جيدا كيف ينسخون أي شيء بدءا من الإبرة نهاية بالأدوات الطبية وهذا شيء رائع فهنا يدل على المهارة الكبيرة للقيام بذلك. ولكن الفكرة المهمة، كيف تغشك هذه الشركات من خلال نسخها وتعديلها على التصميم الأصلي؟ أي أين هو المشكل عندما تكون لديك نسخة طبق الأصل عن المنتوج الأصلي؟ فهناك شركات صينية جيدة جدا في مجال النسخ ولكن ربما هي 1 بالمئة من عدد الشركات أو المنتوجات التي تأتينا من الصين.

أولا من أي منطلقات أنطلق؟ أنطلق عن طريق خبرتي مع العديد من المنتجات الصينية وسأركز هنا على منتوج واحد لأقدم لكم الدليل وأريكم كيف يتم الغش وكيف لا تنتبه لذلك. فعن طريق مثال واحد يمكننا فهم طبيعة المشكل وكيف يتم الربح من طرف الشركات المنتجة ومن يطلب من الشركات المنتجة فعل ذلك وكيف تتم الصفقة ومن الضحية.

نبدأ من سنة 2008 حكايتي مع انهيارات الأقراص الصلبة في المجموع دفعت ما يقارب 250 دولار كتكاليف مجموعة لأقراص صلبة متعددة حيث لا تدوم فترة إشتغالها الشهر ولم أكن أعرف السبب من أين! والمشكلة أنني لم أنتبه لتلك القطعة الأساسية التي أعرف اليوم أنها هي السبب في كل شيء، القرص الصلب بعد الآخر حتى أصبحت بدون حاسوب لحوالي سنتين أو أكثر بسبب عدم تمكني من دفع تكاليف إضافية فحتى الملابس لم أكن أشتريها طوال تلك السنتين لتسديد الثغرة المالية التي حصلت لي بسبب الشراء المتكرر للأقراص الصلبة. المغذي أو الأليمونتاسيو لأنني حقا لا أعرف كيف أقوم بترجمتها للعربية وهي القطعة الإلكترونية التي تحول الإشارة الكهربائية من التيار المتناوب إلى المستمر والمسؤولة عن تغذية الحاسوب بالكهرباء. في الفصل الأول من السنة الثالثة إلكترونيك كان لدينا مشروع حول صناعة مغذي كهربائي يحول 220 فولت بتردد 50 هرتز إلى 12 فولت بقيمتين السالبة والموجبة، قمنا بذلك ولكن الفكرة أنني نقلت معي المغذي الخاص بي إلى المخبر حيث كنت أريد معرفة إحدى القطع المصنوعة من الألمنيوم بما تدعى بالإنجليزية أو الفرنسية لأبحث عنها ولكن هناك عندما رأى إحدى الأساتذة المغذي الخاص بي نبهني لوجود أشياء غريبة داخله وأنا إنتبهت لها سابقا ولكن ظننت أنها مجرد شيء عادي ولكن أحضر لي مغذي مشابه وأراني أن هناك قطعا إلكترونية ناقصة منها أشياء مخصصة للتشريح وأشياء أخرى وهنا عادت لي الذاكرة فجأة أن القطعة الوحيدة التي لم أغيرها في الحاسوب هي المغذي وهي السبب الأساسي في إنهار الأقراص الصلبة وليس شيء آخر. 

فلو تلاحظ الصور ستجد أن عدة قطع قد تم حذفها وتعويضها بسلك أي أنه في مكان وضع مقاومة كهربائية يقومون بوضع سلك بدلها وهذا ما يجعل الإشارة الناتجة ليست هي الإشارة المطلوبة، يعني لو قلنا أن تلك المقاومة قد تقوم بتخفيض قدره 0.002 من الإشارة فبدون تلك المقاومة لن يحدث هذا التخفيض يعني شكل الإشارة سيتغير إلى شيء آخر، وتخيل أن هناك 10 قطع محذوفة فالشكل العام للإشارة سيتغير تماما ما يعني أنه لو كان محرك القرص الصلب الداخلي يشتغل من خلال التيار فهو يحتاج إلى تيار ثابت، ولكن في حالة عدم وجود هذه القطع سيحدث أن يصبح التيار متغيرا ما يعني أن المحرك سيشتغل ثم يبطأ ثم يزيد السرعة ثم يبطأ ومع الوقت سينهار القرص الصلب بسبب ذلك.




 الآن أريد أن أريكم ذلك بمثال كهربائي بسيييط جدا حيث يريك كيف للتغيرات البسيطة أن تغير القيم، فالمقاومة هنا تغير القيمة فقط ولكن مثلا عندما نتحدث عن مكثفة أو وشيعة فنحن نتحدث عن تغيير للشكل الخاص بالإشارة الكهربائية يعني هناك أضرار كبيرة جدا على أجهزة أخرى ستتغذى مثلا من تلك الدارة الكهربائية أو هناك أضرار بشرية إذا كنا نتحدث عن أجهزة طبية.
هذا المثال عن مقاومة مربوطة مع مولد تيار متناوب وإن كنت تحتاج لبعث المعارف الكهربائية لتفهم هذه الدارة وإن كانت بسيطة فإنني متأكد أن من ينظر قليلا للشكل سيفهم ذلك، المهم الصورة الأولى لتوضح المعادلات كيف إستخرجتها وسأستخدم المعادلة الناتجة في المرحلة القادمة:



الآن نستخدم المعادلة السابقة في إستخراج قيم التيار في كل مرة نغير فيها قيمة المقاومة من 10 أوم إلى  20 أوم فقط وهي قيمة تبدوا لك مهملة ولكنها ذات تأثير كبير جدا وهذا بالنسبة لقطعة واحدة فما بالك بحذف القطعة كلها!!

بتغيير قيمة المقاومة من 10 إلى 20 أوم تغيرت قيمة التيار المسحوبة من طرف هذه المقاومة من 1.5 إلى 0.75 أوم لذلك حذف القطع الإلكترونية سيسبب تغير ما نريده بالضبط من الدارة فمثلا لو كنت أنا المنشأ الأصلي لهذه الدارة وقلت أنه على التيار أن يكون 1.5 أوم ثم يأتي شخص آخر ويرى الدارة وبدون تفكير يقول أوووه لن أستخدم 10 أوم هيا أضعها 1 أوم فقط فيحدث أن يصبح التيار فجأة 15 أوم وهو ما سيأثر على قطعة تالية وهاكذا ويدمر كل الدارة أو يدمر دارات أخرى مرتبطة بها، إن هذا ليس بالأمر السهل وهو ما تقوم به هذه الشركات، حيث يذهب إليها مستورد ما من بلدنا فيقول مثلا أريد مغذي كهربائي للحواسيب وأريد مثلا  10 آلاف قطعة وأريدها بسعر 10 دولار فهم يقومون بحساب تكاليف بناء 10 آلاف وحدة بتكلفة الواحدة 10 دولار ويختارون القطع ولا يهمهم إن كانت القطع مناسبة أو لا وإذا لم تكفي 10 دولار ثمنا للقطعة فيحذفون بعض القطع ويقومون بتجربتها سطحيا فمثلا يرون أن المغذي يخرج 12 فولت و 5 فولت و 3.3 فولت فيقولون أنه يعمل لكن لا يرون شكل التيار إن كان مناسب أو يحتوي على تشويش، والمستورد شخص غبي يهتم بالربح على حساب الناس وأموالهم لذلك المهم يشتري ويعود للبلد ويبيع ويصبح ملياردار فجأة ثم يصبح لا أدري ويتحكم في الناس ووو. 
أردت فقط أن أريكم شيئا واقعيا يحدث ومن خلال التجارب ومن خلال الصور وتعرفوا أنهم يسرقون أموالنا من أجل أن يربحوا هم ولا يقدمون لنا الخدمة المرجوة منهم فحتى الأجهزة الغالية تلاعبوا بها. 

ولكن ماذا لو كانت هذه الأضرار أضرار صحية؟ ماذا لو لم أكن أخسر المال فقط بل صحتي ؟ فشيء ما بسعر 100 دج وهو في الأصل بسعر  1000 دج فهل هذا شيء منطقي؟ هل الشركة الصينية التي صنعت هذا الشيء تقوم بالإنتاج بالخسارة؟ بالطبع لا ولكن الإفتراض الأول أنهم يقومون بتحويل الفضلات إلى أدوات ثم تحويلها إلى دول نامية ومنه فهم يصنعون أشياء ويربحون المال ولو كان يربحون في اليوم 10 دولار، ومن جهة أخرى ينقلون فضلاتهم من أرضهم إلى أراضينا. هذا هو الواقع!! فلا توجد دولة لا تحب نفسها كلهم يريدون مصلحتهم الشخصية، ولكن من الغباء أن تدمر أبناء بلدك وتسرقهم وتمرضهم من أجل مصلحتك الشخصية ومصلحة أشخاص آخرين.

ماذا لو إشتريت أنا الآن محرار أو مقياس درجة حرارة جسم إنسان ثم إستخدمته على طفل وكان هذا المحرار به خطأ 2 درجة مئوية بسبب إستخدام قطع إلكترونية غير حساسية وغير مناسبة لهذه الأداة الطبية المهمة، فدرجة حرارة  40 درجة سيعرضها علي المحرار أنها  38 درجة مئوية، ثم ف 42 درجة يعرضها لي 40 وربما يشل الطفل وأنا لا أعلم بأن درجة حرارته قد فاتت الحد لإنقاذه، إنه عدم الإهمال وعدم الإنتباه ومسؤولية أخلاقية قبل كل شيء لكل الأضرار الصحية أو المالية أو النفسية التي تحدث جراء هذه السلوكيات، وسيدفع ثمنها أولاءك الجشع من آكلي أموال الناس وسارقيهم. فالإنتشار الطفيلي لشركات الإستيراد في المدة الأخيرة وأقصد بها  10 سنوات الأخيرة سببها أن الدولة قامت بالسماح بذلك بدون رقيب، فقط قم بإمضاء ورقة وإبتسم وكن غنيا وإبني فيلا وتزوج وإنجب أولادك التافهين وسافر مع زوجتك الغبية إلى الدول وكن شخصا مثاليا وفي نفس الوقت أنا أهينك وأنا لا أرحمك كما لم ترحم الناس وأكتب عنك وأعلم الناس أن الخطأ هاهو ذا والصواب هاهو ذا تقنيا ومعرفيا وعلميا لكي يتثقف الجميع أن ليس كل شيء بسعر 1000 دج جيد وليس كل شيء بسعر مليون دينار جيد بل الجيد هو الجيد والسيء هو السيء.

وكنت أريد إنهاء هذا المقال بمثال واحد وقلت في نفسي وماذا عن مواد التجميل !! فهذه المواد قد أخذت شطرا كبيرا من السوق والإستهلاك، بالطبع لا أعرف بالضبط كيف أعلمك كيف تفرقين أو تفرق بين المواد المغشوشة والصحيحة ولكن الخطر من المواد المغشوشة يتمثل في عدة أشياء منها مثلا لو كنت تستخدمين أحمر شفاه بشكل متكرر فقد يحدث لشفاهك كأنها تصبح غير مبللة وتبدأ في التقشر أو الإنقسام كأنك مصابة بحمى، بالطبع الفتاة سيبدوا لها أن الأمر عادي ولكن هناك سببين ربما لهذه الظاهرة وهي إما أن أحمر الشفاه مغشوشة أو هي غير مناسبة لك أو للمناخ وصدقوني أن هذا شيء حقيقي فحتى ولو قال لك البائع أن هذا شيء أصلي تأكدي مني ولا تصدقيه فهو يكذب لأنه من المستحيل لفتاة عادية من دولة يملك فيها الشاب  أو الشابة  2000 دج فقط أن يتشري أحمر شفاه أصلي، لذلك من غير المنطقي أن نهدد صحتنا من خلال تجميلها، وكذلك بالنسبة لما يوضع في الاعين ( لا أعرف الأسماء ههه ) ولكن لو شممته ستجدين أن رائحته تشبه الصمغ ولن أخجل من القول أنه صمغ حقيقي لأن هدفهم الربح فقط ولا تهمهم صحة الناس، فهم يفكرون أنه مثلا هناك تراكيب كيميائية تجعل الأشفار ثابتة، ولكن هناك طريقة أسهل لماذا لا أضع صمغا وأضع معها ملون وأطبع ورقة وأضعها على العلبة بأن هذا المنتوج أصلي ثم أبيعه كأنه أصلي؟ فالفتاة غبية والفتى غبي وحتى الكبار أغبياء وهم لا يقرأون ولا يراقبون المنتوجات فكيف سيعرفون أنني أغش؟ صحيح أنه شيء مؤسف ولكن أحيانا على الغبي أيضا أن يتحمل الأضرار التي لحقت به جراء عدم إستخدامه دماغه.بالطبع نفسيا سيبدوا للكثيرين من الفتيات خاصة أن تغير عاداتها فيما يخص إستهلاك منتوجات التجميل ولكن لماذا؟ ﻷنها ترى أن الأشخاص الذين كانوا ينظرون لها أنها جميلة لن ينظروا لها مرة أخرى!! وهذا هو الواقع ولكن الشيء الصحيح والذي عليه أن يكون واقعا وهو أن توضع الصحة في المقام الاول ثم توضع فكرة أن كل شخص يجب أن يكون جميلا بالنسبة لنفسه ويثق في ذلك فلكل شخص معايير جمال خاصة به ولذلك عندما يقول لك شخص ما أنك لست جميلة بدون مواد تجميل تأكدي أن في دماغه هناك برنامج تم تثبيته يتعلق بأنه يجب أن توضع له دمية بمواد تجميل ونتركه يعيش معها لأنها توافق ما يريد. وفي المختصر توقفوا عن إستهلاكها بشكل مدمر هاكذا فهي مضرة وليس من المنطقي أن تباع الأشياء الأصلية بأقل بثمنها ب 10 مرات أو أكثر وهذا ربما الحاكم الذي يجب أن تفكروا فيه وإستعملوا حاسة الشم واللمس وبعض الذكاء وستعرفون الفرق.

وككل مرة أتأسف من أن الكثير من النساء في المنازل تهتم بالتهريج والمشاكل الأسرية وتحاول بشتى الطرق إبتكار طرق جديدة لتدمير أسرة جديدة ومتابعة مسلسلات تافهة ولا تهتم حتى بحماية أسرتها من المخاطر ففقط لو أخذت إمراة كتابا صدقني ربما ستقرأ  كل يوم كتاب وفي شهر ستقرأ 30 كتاب وأتحدث هنا عن المرأة التي في سن ما بين  40 إلى 20 سنة اليوم والتي متأكد بنسبة كبيرة أنها تعرف القراءة والكتابة. وليس علي التحدث فقط عن المراة بل عن الرجل أيضا التافه الذي يقضي ساعات طويلة في التجول في الطرقات أو الجلوس في المقاهي بدون سبب سوى في تتبع الآخرين أو يجلس خارج متجره بدون سبب مقنع، ثقفوا أنفسكم لكي لا تأذي نفسك ولا تأذي الآخرين وتحمي أسرتك وعائلتك من المخاطر المحدقة بها وليست فقط المخاطر الامنية بل المخاطر الصحية والفكرية.


No comments:

Post a Comment

آخر مقال

كيف أقوم بتنظيم مذكراتي والدروس الجامعية ؟ [ طريقتي لكتابة الدروس لجعل الحمولة خفيفة ومع الإحتفاظ بكل المعلومات بشكل مناسب ] How do I organize my notes and university courses?

ا على مر الأيام في الجامعة كنت أقوم بتصحيح ما أقوم به من أخطاء والتي إما تعطل إنتاجيتي أو تقوم بإرهاقي، ولأن أهم سبب أذهب من أجله لل...

شارك بقصتك

شارك بقصتك

للمشاركة تواصل معي

المقالات الأكثر قراءة

Linkedin

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون