close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

You can use the translate tool

صحة الضمير والإعتداء على الملكية الفكرية [ من يحمي الإبداعات؟ وهل يمكننا إستخدام المواد الرقمية والغير الرقمية المسروقة؟ ]




في إحدى المقاطع القصيرة التي مرت علي، حول شخص لا يؤمن بوجود قوة إلاهية تحكم الكون، سأله الشخص الذي كان يناقشه حول طريقة معرفة حدودك وكيف لفكرتك في عدم وجود إله أن لا تدخل المجتمع في فوضى، فأجابه أنه يحتكم إلى فكرة وهذه الفكرة هي أنه لا يقوم بأشياء لا أريد أن يفعلها له الناس. هذه الفكرة المهمة جدا والتي هي الإحتكام للضمير في معرفة الأشياء التي لا يجب أن يقوم بها، تعتبر إحدى أكثر الأفكار التي جعلتني منبهرا فعندما لا تشعر بوجود مراقب لأفعالك السيئة كيف تتوقف عن فعلها؟ الإجابة هي إحتكم لضميرك، وجعلني منبهرا من هذا الشخص لأنه قدم حلا ذكيا جدا لإدارة حياته والمجتمع بدون الحاجة لأي قوة. ستسير معك هذه الفكرة في كل هذا المقال لكي نفهم ما آثار وصحة الضمير حول البرامج والمواد الرقمية والغير الرقمية المقرصنة أو المسروقة، وحماية الإبداعات.

لدي حاليا سنتين أو ثلاث أستخدم نظام تشغيل أوبنتو بشكل مكثف ( كنت أغير بين أوبنتو ووينداوز ) و أوبنتو Ubuntu هو إحدى الأنظمة المشتقة من ديبيان وديبيان مشتقة من لينكس (كلام تقني أعلم ذلك ولكن نحتاجه في حالة أردت البحث عن معاني ما أستخدمه)، وكلمة أوبنتو للثقافة فقط تعني الإنسانية في لغة الزولو وتستخدم لوصف مبدأ الإنسانية تجاه الآخرين أو نحن موجودون بسبب الآخرين. نظام التشغيل هذا هو مجاني بالكامل ويتوفر بشكل إفتراضي على كل البرامج التي يستخدمها المستخدم العادي ( متصفح فيرفكس، محرر نصوص ليبر أوفيس، مشغل أفلام، مشغل صوتيات، آلة حاسبة ... ) وأيضا المستخدم المتقدم والمحترف، ويتميز أن كل البرامج التي تأتي معه مثبة هي برامج مجانية ومفتوحة المصدر أي عند إستخدامك لها أنت لا تخترق حقوق ملكية شخص ما، ولكن في كل هذا لماذا تخليت عن وينداوز أصلا؟ أنا كنت أستطيع إستخدام أي برنامج بشكل مجاني كيف أتتني الفكرة للتخلي عنه؟ ما الذي كنت أفكر فيه حينما جررت نفسي إلى إعادة تعلم إستخدام كل شيء؟.

طوال فترة إستخدامي لوينداوز والبرامج المرافقة له لم أكن أستخدمه برخصة إلا مرة واحدة وذلك بسبب الضعف الشديد لمصادر الدخل، سؤال كان يدور في دماغي وهو هل هذا هو الشيء الصحيح الذي أقوم به؟ هل أنا في فترة ما في المستقبل حينما أصبح مبرمجا أو مبتكرا أو مدير شركة أو موظفا قام بإيجاد فكرة جديدة أو أقوم بكتابة كتاب ما، هل لدى شخص ما الحق في إستخدام إبتكاري وأنا لم أعطه التسريح بذلك؟ إنه سؤال جوهري جدا وإنساني فأنا لا أريد أن يفعل لي الناس أشياء سيئة فلماذا علي فعل أشياء سيئة لهم تشبه الأشياء السيئة التي من الممكن أن يفعلوها لي؟. والإجابة كانت ليس هو الشيء الصحيح، لأنه توجد بدائل، مثلا يمكنني إستخدام نظام مبني على لينكس بدلا من نظام وينداوز ويمكنني الحصول على حزمة ليبر أوفيس والتي تتوفر على كل البرامج التي تشبه برامج أوفيس من ميكروسوفت وكل هذا بشكل مجاني وحتى صانع هذه البرامج قال أنه يمكنني الحصول عليها وإستخدامها والتطوير عليها ايضا، لذلك أستخدم الآن أوبنتو كنظام أساسي للكمبيوتر وأستخدم حلول أخرى مجانية.

لكن هل هذا يكفي لتفهم القضية؟، عليك أن أقدم معلومات الآن عن الرخص وماذا أعني بالرخصة؟ هي تسريح من مبتكر المنتوج سواءا كانت كتاب أو برنامج أو أي شيء ولو حتى صورة لإستخدامه أو التعديل عليه .. فهناك 3 أنواع من الرخص وعلينا قبل ذلك فهم شيء مهم وهو الكلمات الدلالية، فالكلمة إعادة توزيع تعني إعادة نشر المادة الرقمية أو الغير الرقمية، بالمعنى لو الآن حصلت على كتاب هل يمكنني إعطاءه لصديقي أو لا؟ وهذا ما نعني به بإعادة التوزيع، أما التعديل فهو إعادة تطوير النسخة فمثلا لو حصلت أنا الآن على برنامج هل يمكنني التطوير فيه أو لا؟، ومن هنا يمكننا فهم الرخص:
1- الرخصة الحرة: يمكن إستخدام، نسخ، دراسة، تعديل، إعادة توزيع بدون قيود.
2- الرخصة المجانية: يمكن الإستخدام بشكل مجاني ولكن لا يمكن نسخ، دراسة، تعديل، أو إعادة توزيعها بدون قيود.
3- الرخصة التجارية: لا يمكن الإستخدام بشكل مجاني ولا يمكن نسخ، دراسة، تعديل، أو إعادة توزيع بدون قيود.
في الرخصة 1 ستجد مفهوما يسمى بالمشاع الإبداعي  وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى توسيع مجال الأعمال الإبداعية المتاحة للناس لإستغلالها والبناء عليها على نحو يتوافق مع متطلبات قوانين الملكية الفكرية. والجدول التالي يوضح الرخص التي توفرها هذه المنظمة:

مصدر الصورة: هنا

حيث مثلا لو وضعت هذا الملصق في مؤلف لي أو إبتكار أو أي شيء أقوم بصناعته:


مصدر الصورة: هنا
فأنا أقول للناس: يمكنكم إعادة توزيع ومشاركة هذا المنتوج ولكن في غير الأغراض التجارية أي لا يمكنكم بيعه أو تحقيق دخل منه وكذلك يجب أن تقوم بذكر إسمي حينما تقومون بإعادة توزيعه ولا تقومون بنسبه إلى أنفسكم وفي حالة صنعتم شيئا من إبتكاري يجب أن يكون هذا الشيء مرخصا بنفس الرخصة. 

هذا الفيديو يوضح أكثر ماذا تعني المشاع الإبداعي:


فإذن رخص المشاع الإبداعي تقف على الضمير أولا وهي تنادي الإنسان وليس بالقوة، فانت حينما تجد هذا الملصق لكي يعمل هذا الملصق يجب أن تحترمه، في حين الرخصة الثانية والأولى، فالثانية مثلا في مجال البرمجيات تعني أن الكود المصدري غير حر أو لا يمكن تطوير البرنامج إلا من قبل الشخص المالك له والرخصة الأخيرة هي الرخصة المشهورة والتي أشتهرت ب" كافة الحقوق محفوظة". فأردت أن أضيف هذا الجزء للتفريق بين حرفي  C  و CC فالأولى تعني كافة الحقوق محفوظة والثانية تعني المشاع الإبداعي.

نعود الآن إلى حياتنا، نظام وينداوز هو ذا رخصة من النوع الثالث أي الرخصة التجارية حيث إستخدامك له بدون رخصته يعتبر إنتهاكا لحقوق مبتكر هذا المنتج، بالمعنى أنك قمت بسرقته وهذا سلوك سيء جدا، ولكن هناك من يقول أنه لا يمكنني شراء الرخصة و هناك من يقول أنه لا تباع في بلده ولكن أقول لك أنه بمبدئك هذا فإنه حينما تكون قد قمت بصناعة خزانة يمكن لشخص ما أن يأتي ويأخذ تلك الخزانة وعليك الصمت وعدم التحدث معه لأنك أنت أيضا هناك من صنع شيئا ما وقمت بأخذه بدون سؤاله حول هل يمكن أن تستخدمه أو لا، فهل إستخدام الأشياء بدون تراخيص هو شيء منطقي؟. لذلك فالحجة أنك لا تملك مالا أو أنت ملزم بإستخدام الفوتوشوب في عملك هي مجرد حجج غير منطقية وتهربية من الواقع وخاصة حينما تكون تحقق دخلا من هذا الشيء فالسرقة تبقى سرقة مهما كانت حجتها، وهناك أيضا من يقول أن الشركة غنية جدا لذلك يمكنني السرقة منها وهذا أيضا شيء خاطئ فالسرقة تبقى سرقة سواءا سرقت من فقير أو غني، وهناك من يقول أنه لا يوجد بديل ولكن الآن أنا أكتب هذا المقال من منصة مجانية وأستخدم نظام تشغيل مجاني من الفئة الأولى مجانا وأستخدم متصفحا من الفئة الأولى أيضا مجانا ( الفئة الأولى هي فئة البرامج الحرة )، فكيف تقول لي أنه لا يوجد بديل؟ ففي الحقيقة يوجد بديل لكل شيء.

من جهة أخرى تماما ما أثر سلوكيات إستخدام مواد رقمية أو غير رقمية مسروقة في المجتمع؟، في الجزائر مثلا تطغى إستخدام البرامج المسروقة من أنظمة تشغيل إلى برامج تصميم وبرامج محادثة وغيرها، وهذا الأمر جر الناس إلى تبني مواقف ساهمت في تدمير السوق التكنولوجي والعلمي بأكمله وذلك بسبب أنه حينما تكون في مكان يتم سرقت فيه كل إبتكار مشابه لإبتكارك ويمكنهم إستخدام الإبتكارات الأخرى بالمجان فلماذا عليهم إستخدام إبتكارك؟، فهناك من المبرمجين من توقف عن تطوير برنامجه بسبب أنه لا يتلقى المال الكافي للإستمرار. وكمثال على ذلك لو أنت قمت بعرض برنامج أو موقع لشخص ما وقلت له هذا عملي فأريد أن أعطيك رخصة إستخدامه فهو سيشعر بالإرتباك لأنه إعتاد على عدم وجود رخصة وإعتاد على عدم دفع ثمن الإستخدام، صحيح أن المجانية يمكنك تجاوزها لأنه هناك من الشركات من تضع البرامج بشكل مجاني ولكن ماذا عن الرخصة؟ من يحمي إبداعات الشخص ؟، ففي مرحلة ما سيفقد المبتكرون طموحاتهم بسبب أن هذه السلوكيات لا تحترم المبتكر لذلك سيعاني المبتكرون من التهميش وهو ما يجر إلى توقف التطور، ولكي نشرح هذا وتحصل على نظرة جيدة عليك التفكير والتساؤل حول التطور التكنولوجي في الجزائر مثلا؟ لماذا ليس هناك تطور تكنولوجي ولماذا الكفاءات تهرب من هنا؟ السبب بسيط وهو عدم توفر الفرص، فمثلا لكي أحصل على قطعة لمشروعي علي دفع 30 دولار ثمنا للشحن فقط ومع إمكانية عدم قبول الجمارك لمرور القطعة أو سرقتها وهو ما يحصل دائما، لذلك يعيش المطور في حالة صعبة جدا وحالة محدودة من الأدوات والإمكانيات فيفقد صبره ويهاجر هروبا بدماغه، فالمطور والمبتكر والفنان حينما يكون في بيئة مشحونة بالسرقة والتقليد وغيرها فهو سيتوقف عن التطوير وسيتوقف عن صناعة مقاطع موسيقية جديدة لأنه لن يجد حتى خبزا يأكله ربما.

ماهو الحل؟ أول حل عليك الإتجاه إليه هو المصادر الحرة مفتوحة المصدر مثلا يمكنك. تحميل وبدأ إستخدام أوبنتو من هنا، يمكنك الحصول مع هذا النظام على كل ما تحتاجه، إذا كنت مطور برامج فيمكنك إستخدام محرر الكودات أتوم، إذا كنت مصمم لوحات إلكترونية مبتدئ يمكنك إستخدام نسخة ايجل الغير التجارية، إذا أردت محرر صور مثل فوتوشوب عليك بجيمب، وهناك الآلاف الآلاف من البدائل.

ماذا عن مجتمعاتنا؟، فيما يخص حكاية الضمير ومجتمعاتنا فأنا أستبعد في الوقت الحالي أن تحدث أشياء مثل أن يفكر الناس في التوقف عن إستخدام أشياء بدون تسريح وذلك بسبب أنه إعتاد على ذلك وليس لديهم القابلية للتغيير للأحسن، فلكي تحدث تلك الطرفة في هذه البيئة يجب أن يكون هناك إستماع وإنصات فمثلا حينما أكتب أنا الآن، كم عدد الأشخاص الذين سيتجاوبون معي؟ كم عدد الأشخاص الذين سيشعرون بما شعرت به حينما كنت أستخدم وينداوز بدون رخصة؟ إنهم القليل وذلك بسبب أن غالبية الناس هنا تتجه لأسهل طريقة ولو كانت غير قانونية فمثلا يفضلون دفع رشوة بدل إنتظار 10 دقائق للحصول على ملف وغيرها، فإستخدام وينداوز بدون رخصة هو شيء غير قانوني وغير أخلاقي إنسانيا فمن سيتغير ويقول سأشتري الرخصة أو أتجه لبرامج مجانية أو برامج حرة أو برامج مفتوحة المصدر؟.

وعلي تذكيرك بشيء، ضميرك سيقول لك هذا شيء خاطئ ولكن عقلك سيقوم بإنتاج حجج مثل أنه ليس لديك بديل والعديد من الحجج التي هناك حلول لها لكنك تحاول في كل مرة الإتجاه للخيار الأسهل وهذا الخيار قد يكون غير قانوني ولكن أنت لا تريد تضييع وقتك على حساب وقت الآخرين، فشخص وهب سنة من العمل وأنت لا تسأله حتى إن كان يسمح بإستخدام عمله فهذا سلوك سيء.


صورة لنظام تشغيلي الحالي أوبنتو 16.04 طويل الدعم ومع واجهة جينوم وثيم ماك أو أس، لمن يقول أن البدائل غير جميلة ربما.

روابط ومراجع للإستزادة:
موقع منظمة المشاع الإبداعي: هنا
مقال حول حقوق التأليف والنشر من ويكيبيديا: هنا
مقال حول المشاع الإبداعي من ويكيبيديا: هنا
كتاب دليل إستخدام المشاع الإبداعي: هنا
دليل ماذا تعرف عن رخص المشاع الإبداعي: هنا
اينفورجافيا ملخصة حول المشاع الإبداعي: هنا

No comments:

Post a Comment

بعض العناصر في هذا الموقع مثل أزرار التنصيفات وغيرها لا تعمل في الوقت الحالي وذلك بسبب عملية تطوير وصيانة قائمة، ترقبوا الموقع بشكل أكثر تنظيما قريبا.

آخر مقال

التدوينات الموسيقية | مقطع "مزاج الصباح" من إيدفارد جريج - 1875 Musical piece Morning Mood - by Edvard Hagerup

مقطع " مزاج الصباح" أو Morning Mood من بين أجمل المقاطع التي إستمعت لها، وهو مقطع يعزف على الفلوت والمزمار في الأصل و...

المقالات الأكثر قراءة

شارك بقصتك

شارك بقصتك

للمشاركة تواصل معي

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون