close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

You can use the translate tool

أنت لست فاشلا [ حقيقة التعلم ]




حين تدخل إلى إمتحان أكاديمي ولا تعرف إجابة سؤال ما أو لا تعرف كيف تجيب على كل شيء في الورقة، فهذا يعني فقط أنك " لا تعرف فقط ذلك الشيء" ويجب عليك إعادة دراسته وليس معناه أنك فاشل وتافه وتعتبر الأمر نهاية كل شيء. فأفكار المجتمع السيئة هي التي تجعلك تبدوا سيئا حينما يحدث لك هذا ويرسمون أن النجاح الدراسي مرتبط بالتحصيل في النقاط ولكن الحقيقي أن الإمتحان ليس معيار حقيقي للمعرفة أو العلم أو المهارة الهندسية، ولكن من جهة أخرى طريقة من طرف معرفة أوجه القصور الذاتي لإصلاحها أو لنختصرها أنه " فرصة للتعلم". 

وقلت أنه ليس معيارا فقط تكون أنت تعرف شيئا ما ولكن الوقت أو العوامل المصاحبة لذلك الإمتحان لا تجعلك تقدمه بالشكل الجيد لذلك ليس معيارا على العبقرية أو الفهم التام، خاصة ما نلاحظه أنه حتى التخصصات التقنية يعتمد فيها الأساتذة على أن النجاح في إكتساب المهارة التي يدرسونها تعتمد على مهارة الحفظ و ليس الفهم أو النقاش وتقديم وجهات نظر مختلفة، وهذا أمر غير منطقي تماما فهدف المهندس هو حل المشاكل وليس نسخ الحلول، صحيح يمكنك الإعتماد على الحلول السابقة لكي تخرج بحل أفضل ولكن كمتعلم أو طالب علم يجب أن يتم تدريبك على حل المشاكل وليس الإعتماد على الحلول المتوفرة ففي لحظة عدم توفر الحلول ماذا ستفعل ستتوقف؟. 

ففي العالم الحقيقي أنت لديك الوقت لحل المشاكل ولديك وجهات وطرق مختلفة ولغات عديدة للتعبير، لذلك من أوجه القصور في الطريقة الحالية في إدارة التعليم بشكل عام كإداريين ومربيين وأساتذة ومجتمع أنه ينزع الفرصة من الناس الذين يحتاجون لإعادة دراسة شيء ما وبدل من ذلك قد يقومون بتحطيمهم تماما بطردهم أو جعلهم ناجحين وبهذا يجعلونهم في عالم وهمي، ففي أصل التعلم هو أنك تتعلم الشيء مرة أو مرتين أو ثلاثة أو أربعة حتى تتقنه، ومن هذا فالأولى أن يتمكن الأشخاص الذين يعيدون التعلم من الحصول على الفرص الكافية لتحقيق أحلامهم مهما كانت، لأنه عندما تدرس/تعمل في مجال تحبه أنت ستقوم بالمهام بمتعة وستبدع فيها، بخلاف الفوضى الحالية في أن الناس ليست في تخصصاتهم بسبب عدم الحصول على الفرص الكافية أو مشكل الوساطات الذي يجعل أشخاصا ليسوا في أماكنهم الحقيقية.

وعليك التذكير أيضا أنه حينما يرسم المجتمع أن الأشخاص الذين لم يتحصلوا على نقاط كافية هم أشخاص فاشلين فسيسعى الجميع للغش من أجل إثبات ذلك فيكذبون على أنفسهم ويكذبون على الجميع ولا يتحقق لا هدف ولا أمل في مستقبل أفضل. 

أنت لست فاشلا تذكر هذا، فحينما تكون في مرحلة التعلم أنت فقط تتعلم، ولكن تعتبر فاشلا في حالة أنك لم تقم بالمجهود الكافي لتحقيق فكرة التعلم وهي إكتساب معرفة أو مهارة جديدة، فمثلا في الجزائر يتبدأ الدراسة في وقت باكر من شهر سبتمبر ولكن الطلبة الجامعيين يتخلفون عن الدراسة إلى أكتوبر وهنا يظهر أنهم أصلا لا يحبون التعلم أو المعرفة وأنبه أنني هنا لا أقول الجميع بل هناك فئة كبيرة جدا تفعل ذلك، فشخص لا يريد تعلم مثلا مهارة الهندسة لماذا سجل بها في الأساس وأعاق مجموعة أخرى تريد التعلم؟ أليس هنا شخصا فاشلا؟، لذلك يجب بالضبط فهم عبارة " أنت لست فاشلا" والتي تعني الأشخاص الذين يريدون التعلم ويحبون التعلم.


No comments:

Post a Comment

بعض العناصر في هذا الموقع مثل أزرار التنصيفات وغيرها لا تعمل في الوقت الحالي وذلك بسبب عملية تطوير وصيانة قائمة، ترقبوا الموقع بشكل أكثر تنظيما قريبا.

آخر مقال

السحر والحسد يفهمان بشكل خاطئ [ إعادة النظر فيما يخص العين والسحر والحسد ]

يحب الناس بشكل غريب الإتجاه نحوس الأجوبة السهلة والسريعة وفي أحيان كثيرة الساذجة، فمثلا لو سألني شخص حول الأقمار الصناعية وقال لي كيف...

شارك بقصتك

شارك بقصتك

للمشاركة تواصل معي

المقالات الأكثر قراءة

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون