close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

You can use the translate tool

لماذا الموسيقى المسجلة تبدوا أفضل من الموسيقى المباشرة؟




تكون قد إستمعت للموسيقى في حياتك، ولا يهم من أنت أو من أي جزء من هذا الكوكب الجميل، فأظن بأنك قد تكون تستمع للموسيقى بشكل دوري أو تمر عليك مقاطع موسيقية بشكل ما. 

والموسيقى من وجهة نظري تقدم عبر ثلاث طرق لكي تصل للناس، الأولى كما وجدت أول مرة وهو عرضها بشكل مباشر على الجمهور في المسرح أو في دور العرض أو الشوارع، والثانية هي عبر تدوينها وترك الجمهور هو الذي يعيد صناعتها، والثالثة هي تسجيلها ومن ثم طرحها في المتاجر. 

إن المشكلة التي نناقشها الآن هي مسألة لماذا تبدوا الموسيقى المسجلة مختلفة او أفضل من الموسيقى الحية أو المباشرة أو لنقل عنها Live music؟، هذه المشكلة تظهر حينما تستمع لتسجيل موسيقي لفرقة ما ثم تحضر عرضهم فتبدوا لك مختلفة جدا عن الواقع، بالطبع هناك فرق موسيقية تستطيع إحداث التقارب بين عرضهم الواقعي وتسجيلاتهم ولكن هناك مشكلة حقيقية في هذا الامر. 

لكي نفهم دائما شيئا ما، علينا تتبعه وتتبع طريقة صناعته بالجزء، فلكي نفهم لماذا هذا المشكل يجب علينا أن نفهم كيف يتم صناعة الموسيقى في الأستويوهات studio's .

حينما نقول أستوديو فنحن نعنى تسجيل الموسيقى أو إلتقاط لحظات موسيقية، وفي الوقت الحالي يتم ذلك عبر وضع ميكريفون ومن ثم محول أنالوج إلى الديجيتال ومن ثم تسجيلها على شكل بيانات رقمية. وهي مختلفة تماما عن الطريقة التي كانت تسجل بها الموسيقى في الماضي لأننا الآن في عصر الثنائيات 1 و 0 لذلك نتحدث عن الموسيقى الرقمية حينما نتحدث عن تسجيل الموسيقى ولا ننتحدث عن الشريط المدمج وغيرها. إذن نحن نلتقط الأصوات عبر الميكريفون الذي يحولها لنا على شكل إشارة كهربائية تناظرية ثم نحولها مرة أخرى إلى إشارة رقمية ثم نحتفظ بها في ذاكرة ما. وكل شيء جيد هنا ما عدا اننا حينما نحتفظ بها في الذاكرة لا نتركها كما هي بل نعيد تنظيمها وتنسيقها وهو ما يسمى بمعالجة الإشارة الرقمية أو Digital singal process قبل التقرير بأن العمل إنتهى، وحتى طريقة تسجيل مقطع موسيقي لا يتم بشكل مباشر بل يتم عن طريق مقاطع وبعد ذلك يتم دمج كل شيء مع بعض،  فمثلا لدي أنا مقطع موسيقي جديد وقمت بتصميمه بحيث تعزف 10 آلات كمان مع بعض في المرحلة الأولى ومن ثم تبدأ الأبواق بعد 10 ثواني ومن ثم يبدأ الإيقاع ومن ثم يتوقفون جميعا وتبدأ البيانو، في الأستوديو أنا لن أقوم بتسجيل كل شيء مع بعض بل سأقوم بإستدعاء ربما عازف واحد للكمان وأسجل معه ثم أسجل مع الأبواق واحد وراء واحد ثم أسجل الإيقاع ثم البيانو (لست بالترتيب الصحيح وإنما إريد إصال الفكرة)، بعد ان أقوم بتسجيل كل المقاطع منقردة أقوم بمدمجها مع بعض وهذا ما يجعلني أتحكم بشكل كبير في الأصوات الناتجة حيث يمكنني حذف بعد الترددات التي كانت متشوشة (يسمى بالفلترة أو الترشيح) ويمكنني أيضا زيادة عوامل مثل الصدى والتفخيم وغيرها وحينما أركب الأصوات مع بعض أتجنب الوقوع في اللاتزامن حيث تصبح المقطع في النهاية مثالي وليس فقط  مجرد مقطع، وهنا من السهل جدا في كل هذا أن أجعل الموسيقى تتحرك على طبوع ربما مختلفة أو درجات شعورية مختلفة فمثلا يمكنني التحويل بسرعة بين حزن الموسيقى وفرحها بدون جعل وسطية بينهما، وكمثال توضيحي لاحظ الصورة التالية التي قمت بتصويرها من عمل إحدى الناشطين على اليوتوب في مجال الموسيقى:


حيث تلاحظ بأن هناك مقاطع فوق بعض وتلاحظ بأن هنا تزامن كبير بين المقاطع حيث تبدوا مثالية وفوق بعض بشكل دقيق جدا كأنها بناء لدرجة أن الخط الفاصل بين المقاطع يظهر، وهذا كله هو الفرق بين الموسيقى الحية والموسيقى المسجلة فالموسيقى المسجلة تخضع للمعالجة وأيضا لديها الوقت لكي تتطور وتصبح شيئا مثاليا بجد بينما في الموسيقى الحية فلديك ربما 10 عازفين في نفس الوقت فمن المستحيل أن يتحدث معهم التزامن الذي تتوقعه حيث مثلا مواقعهم على المسرح مختلفة ما يجعلهم يستمعون لأصوات عزف بعضهم بشكل مختلف وهو ما يجعلهم يعزفون أيضا بشكل مختلف ولكن في العموم الأشخاص العاديون لن ينتبهوا لذلك بل أولاءك الأشخاص الذين يرون الموسيقى في خيالهم حيث تظهر تلك التأخيرات والفراغات الزمنية وأيضا يراها من يستمع لنفس الفرقة بشكل كبير بشكل مسجل فحينما يحضر للحفل سيتفاجئ، وهناك ملاحظة وهي أنه كلما قل عدد العازفين أصبحت الموسيقى المباشرة أفضل، وأنا لا أعني هنا بأنه لا يوجد فرق إستطاعت أن تتحكم في مشكل التزامن خاصة والفلترة بل أقول أنه في العموم سيحدث مشكل الفلترة والتزامن بين العازفين لأنهم يستمعون للموسيقى التي يعزفها زملاءهم بشكل مختلف بسبب تموضعهم أو طريقة وضع المكبرات وأيضا طريقة صناعة المكونات الإلكترونية للأجهزة التي يعملون بها.
 
ولكي تأخذ نظرة يجدة يمكنك ملاحظة العمل الذي أخذت منه الصورة:

 

الشيء الآخر الذي أريد الحديث عنه، هو هل الموسيقى التي تم تسجيلها ستكون من الأفضل عرضها بشكل مباشر أو لا؟، وهنا أعني بأن الموسيقى المسجلة هل يمكن أن تعزف بشكل مباشر على المسرح؟، من وجهة نظري أرى بأن الموسيقى المسجلة الحالية تم بناءها على أساس أنها ستسجل وهذا ما يعني بأنها موجودة بشكل يتيح تنقيحها والتعديل عليها وهو مالا تجده في العرض المباشر ومن هذا فمن الصعب أن يتم تحويل الموسيقى المسجلة إلى موسيقى معروضة للجمهور بشكل مباشر وتبقى كما هي، فمثلا الأولكيسترا تقوم على مبدأ العرض وليس التسجيل ومنه ستجد بأن عملها متنساق ومشكل التزامن منخفض لأنها في أساسها موجودة لبيئة العرض المباشر وليس للتسجيل وهي ستسجل أيضا بشكل ممتاز. ولكن الموسيقى الحالية التي تحتوي على مغنين وآلات رقمية فهي ستبدوا سيئة بعض الشيء في العرض المباشر، وكمثال على ذلك لاحظ هذا المقطع من عرض إيمينام ولكن عليك الإستماع بشكل جيد لكي ترى الفرق:


إن طبيعة العصر الحالي التي أصبح كل شيء فيها سهلا، دفع الكثير من الناس تبني السهولة في كل شيء وعدم الإهتمام بالإتقان وأيضا بالتعب، فمثلا لكي تعزف فرقة ما الموسيقى بشكل مباشر عليها الخضوع لتدريب جماعي طويل وقد يدوم سنة من أجل مقطع صغير، وهذا مالا يحبه الناس لأنهم يريدون الحصول على المال ربما بشكل سريع أو يريدون التخلص فقط من المقطع، وقد تحمل الآلات لموسيقية أيضا جزءا من العتاب، فمثلا لو حملت آلة الكمان وعزفتها مع الأورقن الرقمي فالأورقن سيكون مرتبطا بالمخرج مباشرة بشكل رقمي ولكن الكمان سيتم تحويل صوتها إلى شيء رقمي ومن ثم إلى تناظري مرة أخرى لكي يخرج صوتها في المخرج وفي هذا يحدث مشكل التزامن، فالآلات أيضا لديها مشاكل فيما يخص توافقها مع بعض، وأتذكر إحدى المغنين الأمريكيين حينما حول أعماله من الآلات الطبيعية إلى الرقمية وهو ما سبب له موجة غضب كبيرة في السبيعينات من طرف محبيه حيث كانوا يرون الآلات الرقمية مثل الشبح أو الوحش الذي ينقض على الموسيقى.

 

No comments:

Post a Comment

آخر مقال

المسؤولية في إتخاذ قرارات الحياة Responsibility in making life decisions

الحياة رائعة حقا بكل ما فيها، بل خاصة إذا كانت نحن من صنعناها وما أعني به أنه نحن من نتخذ القرارات التي تخص حياتنا الشخصية ومنه تتوس...

إقتباس الأسبوع

إقتباس الأسبوع

المقالات الأكثر قراءة

Linkedin

تابعني على تيليغرام

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون