close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

You can use the translate tool

هل يجدي الطب البديل نفعا حقا ؟



لا أدري حينما أكون في مكان ما يبدأ الناس في الحديث عن أمور بدون أدلة أو براهين حقيقية أو في العموم يستخدمون اللامنطق، هل هو نوع من التعذيب النفسي؟، والمشكلة الأكبر أنهم يعتمدون في كلامهم على الحدس أو الدعوات التي أعلم أنها لن تجدي نفعا أمام المنطق. إنني اليوم في نقاش حول جدية الطب البديل كأسلوب لعلاج الأمراض، حيث يسعى الكثيرون لتصوره بأنه الحل لكل شيء يسمى مرضا. إنني أحاول هنا أن أتحدث عن كل ما يدور في فضاء هذه الهيكل الطبي ومن وجهة نظري حيث أقدم فيه سواءا إيجابيات أو سلبياته والحقائق التي وراءه والتي أعلمها.

في البداية عليا تعريف مفهومين، الطب البديل والطب الحديث، الطب البديل هو نوع من المعالجة التي تعتمد على الأعشاب تحديدا ويتم تشخيص المريض عادة من قبل شخص يكون دارسا للأعشاب أو عن طريق خبرته ولا يستخدم فيها أدوات التشخيص الحديثة. أما الطب الحديث فهو المعالجة والتشخيص بإستخدام التقنيات الحديث وبإستخدام المنهج التجريبي وأيضا بإستخدام أدوات تقربك من الأعضاء الجسدية وتسهل لك التشخيص الدقيق. 

لأن مقالي تحديدا حول الطب البديل فإنني أرى بأن الطب البديل هو الطب التقليدي للطب الحديث، ولو كان الطب التقليدي والطب البديل ينفع لما طور الطب الحديث، حيث تحديدا في الطب التقليدي أو الطب البديل يتم الإعتماد على التشخيصات السطحية للأمراض ومن ثم يتم بناءا على تلك الأعراض السطحية صناعة تخلطت تنجح ربما في تخفيض الأعراض الجانبية بشكل مؤقت ولكنها تحديدا لا تقوم بإيقاف المرض، فمثلا قد أكون تعرضت لمرض السل فتناول الشاي يخفض لي الأعراض مثل السعال وغيرها ولكن لا يقوم تحديدا بإيقاف السل من الإنتشار داخل جسمي لأن تلك العشبة تحديدا ليست مطورة للهجوم على السل بشكل دقيق. وقد إعتمدت البشرية على الطب البديل لسنوات طويلة جدا وكان هو الطب الأساسي ومن ثم بسبب مشكل عدم دقه الشديدة وعدم وضوحه رؤياه في التشخيص كان يجب علينا كبشر صناعة الأدوات التي تقربنا من فهم ما يحدث حقا وبهذا قمنا بتطوير الطب الحديث. لذلك من وجهة نظري فتحديدا الطب البديل مفيد في تخفيض الأعراض السطحية ولكنه لن يمنع المرض من التقدم وهو مفيد ربما في علاج الأمراض التي تحتاج لتخفيض حدة الأعراض والراحة، لذلك يعتبر مثلا حلا للزكام لأنك ستتناول أعشابا تخفض لك أعراض الزكام ثم تنام ولكنه لن يعتبر حلا لأمراض تحتاج حقا للعلاج الموضعي. لذلك هناك من يتحجج ليعتبر الطب البديل حلا أفضل من الطب البديل فإجابتي واضحة في هذا، الطب البديل نعم سيخفض لك الأعراض السطحية من ألم وغيرها ولكن هذا بشكل مؤقت فقط ولن يحل لك مشكلتك، وكمثال على ذلك يتم علاج أطفال التوحد في الطب البديل عن طريق لدغهم بالنحل ولكن لدغة النحل تلك لن تحل مشكل التوحد لديهم وهي تقوم بتهدئتهم فقط وذلك بسبب أنه بتلك اللدغات يتم تعذيبهم ومن ثم فهم يصبحون طوال ذلك الأسبوع في وضع خوف دائم ومن ثم يعودون إلى طبيعتهم بعد أن ينسون تلك اللدغة أما في الطب الحديث فهناك محاولات للعلاج ولكن حينما تفهم ماهو التوحد حقا تجد بأنه ليس هناك علاج حقيقي فالتوحد كمثال هو إضطراب النمو العصبي والذي هو مشكل في الدماغ، لذلك حينما نريد علاجا للتوحد في الطب الحديث يتم البحث أولا عن مسببات المرض ومن ثم القيام بالتجارب والأبحاث لإيجاد دواء لعلاج ذلك الخلل بدقة في الخلايا العصبية تحديدا، لذلك كما تلاحظ هناك فرق شاسع جدا بين الطب البديل والطب الحديث فالطب البديل هو طب بسيط جدا لأنه يعتمد على التشخيص السطحي ولكن الطب الحديث فهو طب عميق جدا ويعتمد على تشخيص معمق مثل معرفة ضربات القلب والحصول على صور للأشعة داخلية للأعضاء ومكونات الدم وغيرها. 

لكن إذا كان الطب البديل غير ناجع فلماذا له هذا الإنتشار؟ لأنه ببساطة بسيط، فمثلا حينما يأتيني شخص يسعل بشدة من السهل القول له بأنه يحتاج فقط لخلطة من ثلاث أعشاب على أن أقول له أنت تحتاج فورا إلى الأشعة ومن ثم تعال إلي ثم أقول له خذ هذا الدواء وعلي العودة غدا (لكي أدرس جيدا صور الأشعة تلك) وهو سيعود غدا وسأعيطه علاجا مؤقتا بناءا على تشخيص مؤقت ومن ثم أنتظر منه أن يعود لأعرف هل هو بخير أو زادت حالته فإذا زادت حالته فأعتبر أن هذا الدواء في حالة المرض الفلاني فهو سيزيد من حالته ومنه أعتبره مصابا بمرض آخر وأعطيه دواءا آخر حتى أجد المرض وأعالج تماما، فتلك البساطة ستلعب على نفسية المريض وستجعله يصدق بأنه سيعالج فإذا كان مصابا بشيء خفيف فتلك الخلطة ستخفض له الأعراض ومن ثم سينام ويشفى ولكن إذا كان مصابا بشيء كبير فهو إما سينقل للمستشفى ويعود للعلاج الحديث أو سيموت ومن ثم سيقولون بأن فلانا إستوفى أجله، وقد يكون خياره الأول بإختيار الطب البديل كأسلوب للعلاج سببا في موته. 

وحينما أقول من سهولته جعلته ينتشر فعلي توضيح ذلك بمثال آخر، فمن السهولة القول بأنه لدي مشكل عائلي بسبب السحر على القول بأن هناك مشكل عائلي لأننا لم نلتقي ونتناقش ونتحاور حوله ونقوم بحله، إنني أوضح هذا تحديدا لأن الكثير من الناس أصبحت تقول مباشرة بأنهم لديهم مشاكل عائلية لأن شخص ما قام بكتابة ورقة بخربشات وقام برميها في مكان ما. 

السبب الأساسي أيضا لإنتشاره هو اللعب على وتر الدين، الكثير من الأشخاص يعانون من ضعف أمام كلمة دين، وحينما يتكلم لهم شخص ما بعنوان الدين يبدئون في تصديق أي شيء، " فلان شفي من مرض السرطان بالعشبة الفلانية من الشخص الفلاني والتي قرأه له فيها القرآن" تعتبر حافزا للتجربة والتصديق التام. فمثلا مرض السرطان هو مرض داخل ودقيق جدا ويصيب تحديدا حاملات المعلومات الوراثية ومن ثتم تبدأ في إنشاء خلايا عدائية في الجسم ويبدأ الجسم في مهاجمة نفسه، أريد فقط تفسيرا واحدا لكيف تعالج الخلل في تلك المعلومات الوراثية؟ ماذا تفعل؟ هل العشبة التي ستتناولها ستذهب بشكل ما إلى تلك المورثة وتغيرها؟ هذا لن يحدث ابدا، لذلك هناك أبحاث حول ذلك حيث يريدون تغيير تلك المعلومات لإزالتها أو إعادتها إلى ما كانت عليه.

هل يمكن أن يكون الطب البديل خطرا حقا؟ نعم، في حالة كنت إمرأة حاملا أو شخصا مصابا بمرض كبير وهو في محاول دائمة في العلاج بالطب البديل هنا سيشكل عليه خطرا كبير جدا، وقد يتم خلط عشبتين عن خطأ وعن جهل فيقوم التأثير بينهما على إنشاء سم وليس علاج. إن فلسفة الطب البديل هي بذاتها مشكلة حقيقة وخطرا فكري حقيقي، وخاصة مع دخوله في قاموس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كعلاج للمشاكل الإجتماعية وتشتت الأسر وغيرها في حين أن مشكل المشاكل الإجتماعية وتفكك الأسر هو مشكل حوار بين أفراد تلك الأسرة وليس مشكل سحر وغيرها. وكذلك الكثير من متتبعي الطب البديل ينظرون للطب الحديث على أنه مؤامرة من شركات الأدوية، صحيح وأقر بذلك هناك مشكل يتعلق بشركات الأدوية والدراسات التي تقوم بها ولكن هذه ليست حجة للقول بأن التشخيص الدقيق للطب الحديث بالمقارنة مع الطب البديل غير نافعة!  

هل يمكن وضع الطب البديل أصلا تحت إسم " طب " أو يمكنه التشارك مع الطب الحديث؟ نحن بحاجة تحديدا لتوضيح ما معنى الطب وإلى فرع يقف، الطب الحديث يعتمد على المنهج التجريبي والذي يعني إخضاع الظواهر إلى التجارب ومن ثم قد دخلت أيضا الأدوات إلى الفكرة كوسائل للمراقبة ومنه فهناك مثلا أدوية يمكنها البقاء في الساحة وأخرى يمكنها الإنصراف بسبب عدم جديتها في العلاج، في الطب البديل لا توجد هذه القاعدة حيث لا يخضع للمنهج التجريبي وإلا لكان لا يستطيع الوقوف وكل ما يدور في الأفواه هو مجرد كلمات لا معنى لها في العلم، أن مثلا الليمون يغير لك ph ليجعله معتدلا فهذا لن يحدث أبدا لأن ph الجسم أو الدم تحديدا معتدل دائما لذلك من وجهة  نظري علينا إطلاع كلمة طب على العلاجات الناجعة حقا والتي أعتمدت فيها على التجارب والبيانات الحقيقية لذلك تحديدا يجب أن يتم إطلاق كلمة الطب على الطب الحديث وهو المتداول حقا في الوسط العلمي، وبالنسبة للتشارك مع الطب الحديث فربما يمكن ذلك ولكن الأدوية الموجودة حاليا تكفي لسد الثغرات ولكن قد يكون جيدا في تخفيض الاعراض ربما ولكن يجب أن يتم مراقبة كل شيء من قبل الطبيب بدقة لأنه إذا إحتوت بعض الأعشاب على أشياء تعارضها الأدوية فهنا ستكون كارثة.

أريد أن أقول تحديدا في النهاية بأن أغلب من يقول بأن الطب البديل رائع هم أشخاص يمارسون تحديد الطب البديل، ما يعني أنهم لا يريدون فقدان وظائفهم، أنا لا أمارس أي نوع من الطب ما يعني أنني لن أفقد وظيفتي إذا قلت الطب البديل سيء أو سأحصل على وظيفة إذا قلت بأن الطب الحديث رائع، أنا لا أحب فقط أن يتعرض الناس للألم والموت بأمراض يمكن معالجتها بسهولة، لا أحب أيضا أن يتم تعذيب الأطفال أو الناس بالنحل أو الكي بالنار والجمر والقول بأنه يتم علاجهم ولا يتم القول بأنه يتم تعذيبهم بدون أي أساس علمي واضح أو أسلوب واضح تحديدا للعلا غير عبارات " قال أجدادنا" و " لقد فعلنا هذا وكان ناجحا في السابق " فهذه عبارتان تقليديتان قد إنتهيتا، وإذا كان الطب البديل سيعتبر حلا لكان أعتبر حلا في علاج السل والحصبة لذلك علينا التفكير حقا. 

No comments:

Post a Comment

آخر مقال

المسؤولية في إتخاذ قرارات الحياة Responsibility in making life decisions

الحياة رائعة حقا بكل ما فيها، بل خاصة إذا كانت نحن من صنعناها وما أعني به أنه نحن من نتخذ القرارات التي تخص حياتنا الشخصية ومنه تتوس...

إقتباس الأسبوع

إقتباس الأسبوع

المقالات الأكثر قراءة

Linkedin

تابعني على تيليغرام

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون