close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

edit lightbulb_outlineأفكار library_booksالعلم codeالتكنولوجيا peopleالمجتمع music_noteالفنون lightbulb_outlineقصص ولقاءات


أقترب من 4 سنوات في خدمة الإنسانية على الويب وأتمنى أن أصل إلى 300 موضوع في لحظة إتمامي ل 4 سنوات كاملة والتي هي في حوالي شهر أكتوبر 2018
وأذكر زواري الكرام بأنني أكتب أيضا مواضيعا تقنية وتجارب علمية على موقع مشروع مختبر ويمكنكم زيارته عبر العنواني التالي www.mookhtabar.com


You can use the translate tool

لماذا لا يحترم الفن في الدول النامية ؟ ?Why art is not respected in developing countries




لقد إنبثق لي هذا السؤال من أسئلة كانت تتردد علي من الناس الذين يقابلونني خاصة في الشارع ولكن لا أنكر أنني أتلقي هذه الأسئلة حتى من المثقفين والناس العاديين وغيرهم، وتتحدث هذه الأسئلة والأفكار التي أتلقاها عموما حول " فائدة الفن "، " لماذا أنا أتعلم العزف على الكمان "، " ما الفائدة من الفن وأنا في تخصص التكنولوجيا ؟ "، " العالم اليوم لا يحتاج للفن بل يحتاج لعمال "، " الفن لا يطعمك الخبز " .. وغيرها، فجمعت كل هذه الأسئلة والأفكار في سؤال واحد وهو " لماذا لا يُحترم الفن في الدول النامية ؟ " ولكن لنكن واضحين بخصوص " الدول النامية "، فما أراه ينطبق على شمال إفريقيا تحديدا ولكن قلت مصطلح " الدول النامية " لأنه أولا شمال إفريقيا جزء من الدول النامية وثانيا أرى بأن ما يحصل هنا في الكثير من الأحيان ينطبق على باقي المناطق المسماة بالدول النامية حسب تجربتي، فالكثير من المشاكل الموجودة بدولة نامية ستجد بأن دولة نامية أخرى بعيدة عنها ولكن تحمل نفس المشاكل الأساسية.



موضوعنا هو الفن بالتحديد، ولكي ننطلق في البحث عن جواب للسؤال المطروح علينا أولا أن نفهم ماهو الفن؟، كلمة " الفن " شيء صعب الشرح وهناك من كتب كتبا عليها  وكتب كاملة فقط من أجل شرح كلمة " الفن " مثل كتاب  " ما الفن ؟ " الذي كتبه ليو تولستوي، ولكن سأحاول ولو بشكل بسيط جدا أن أقول بأن الفن هو أداة لكي يعبر بها الإنسان على أشياء لا يمكن للكلمات أن تقولها أو بشكل أفضل الفن هو الأداة التي تمكنه من التعبير عن ما بداخل الإنسان وذلك لأنه لو قلنا بأنه لا يمكن للكلمات وصفها فيجب حينها أن نستثني الكتابة من أنها فن ولكن الكتابة فن لذلك التعريف الثاني أفضل والتعريف الأول هو لفهم عمق الأمر فقط، وأحب أن أقدم أمثلة لكي نفهم ما يعنيه ذلك حقا فمثلا قد لا تكون لكلمة " أحبك " ذات معنى حقيقي أو لنقل بأنها تجريديا حينما تقولها قد لا تقوم بنقل ذلك الإحساس أو الشعور بشكل جيد لذلك ربما تحتاج لعمل قصيدة ومن ثم إحضار ملحن وتلحين تلك القطعة وإعادة غناءها وعن طريق المزج بين الموسيقى كأداة للتلاعب بالصوت والشعر كأداة للتلاعب بالكلمات يمكننا خلق شيء ما مذهل بحق يجعلك حينما تقول له كلمة " أحبك " لا تنقل فقط المعلومة بل الشعور بالفرح أو الحزن أو الشغف أو الحب وحينما يسمع المستقبل ذلك ينقل له تلك القشعريرة الساحرة، ربما هذا ليس دائما صحيح خاصة إذا قلنا بأن ذلك متعلق بشيء ما يسمى " التذوق الفني " وهو أمر نلاحظ في بعض الأحيان وربما في الكثير أيضا بأنه مرتبط بالتجارب الشخصية لذلك قد تكتب قصيدة وتحضر فرقة موسيقية وفي الأخير الشخص الذي ترسل له تلك الرسالة يكون مجرد صخرة يجب أن تحضر له فرقة ذات فوضى عارمة ومطرقة للنقرتنقرها لكي يصله الأمر ويمكنك إختيار مثلا واحدة من الفرق النحاسية للفرق العسكرية مع بنادق تطلق النار في الهواء ل 3 مرات ومن ثم يكتبون كلمة أحبك على لافتات معلقة على طائرات F16 تسير بالسرعة القصوى لها لكي تحدث دوي إنفجار جدار الصوت لذلك الأمر كله يتعلق بالتجارب الشخصية، فمن خلال التجارب الشخصية يمكنك إختيار الأدوات الفنية التي تستخدمها لإيصال ما بداخلك ولكن هل هذا هو الفن ببساطة ؟، أنا لا أقول ذلك بل هي مجرد فكرة تقريبية فقط لما هو عليه الفن، ولكن كما رأيت في حياتي لحد الآن ربما الفن يعلمك الإحساس بالأشياء أكثر من الأشخاص الذين لم يقتربوا بالفن وكما أنه يجعلك ذو طبيعية جمالية أكثر خاصة إذا كنت مرتبطا بأشياء فنية جميلة، وقد يقول شخص ما بأنه ربما يحتاج إلى أدوات موسيقية أو فرشاة لكي يقترب من الفن ولكن الحقيقة أنه يمكنك فقط الإستماع لمقاطع موسيقية لكي تشعر به وتصبح في علاقة معه وبالطبع هذا ما حصل مع صديقة أعرفها حيث أنها كانت طوال فترة طويلة من بين أفضل الأشخاص المستمعين للموسيقى فلديها ذوق رائع جدا في إختيار الموسيقى ونقدها، وحين تعلمت العزف على آلة البيانو كانت في أول درس لها مذهلة حقا لدرجة أنك ستقول لها مرارا وتكرارا هل عزفت من قبل على البيانو ؟ فهي تعاملت مع الفن وفهمته بدون حتى لمس آلة موسيقية (بالطبع في المنطق لا يمكن توسيع فكرة شخصية على شيء عام ولكن هي مثال فقط ولا أعني بها التوسيع).


إذن علينا الآن فهم ومحاول الإجابة على السؤال التالي " إذن هل الفن شيء جيد ؟ "، ربما في هذه الحياة لا توجد أشياء غير جيدة فحتى الجرائم تبدوا جيدة للمجرمين وهذا بالطبع شيء غريب لذلك سؤال هل الفن شيء جيد ستنتظر مني ومن أي شخص في علاقة مع الفن بأن يقول لك بأنه شيء جيد ولكن مالا يقولونه لك ربما هو السبب والسبب هو الذي يجعل سواءا الإجابة حقيقية أو خيالية وهو ما يجعل سلوك المجرمين أو ما نسميه بالجرائم شيئا سيئا وليس جيدا ولذلك حينما يقدمون لنا الأسباب، فالسبب الذي أراه وأقرر به بأن الفن شيء جيد هو لكونه يجعلك حقا أكثر تفكيرا مما سبق وأنا أعلم في داخلي بأن التفكير هو المفتاح لصنع أشخاص رائعين وذلك لأنه حينما يفكر حقا المجرم مثلا والغبي فيما يفعله سيعرف بأنه شيء أحمق لفعله ولذلك يتوقف عن ذلك وربما هذا السبب هو شيء غير المباشر ولكن هناك أشياء أخرى مثل أن الفن يجعلك تفهم الجمال وأيضا يريحك نفسيا أو تنظر للعالم بمنظور جديد لا يمكن تفسيره وأيضا وبشكل أساسي أن يصبح لك فم آخر بدل الكلام في الكثير من الأحيان.






الآن علينا الإنتقال وفهم شيء بعيد عن الفن، وهو البلدان النامية وطبيعة شعوبها وغيرها، البلدان النامية هي بلدان ليس متقدمة وقد تكون متقدمة ظاهريا فقط ويغلب عليها عدم تطبيق القوانين بالرغم من أنه يبدوا من أنها لديها أفضل القوانين وتعاني من مشاكل إقتصادية وأخلاقية وقد تكون دول إيدولوجية الفكر أو ديكتاتورية الحكم والعديد من المشاكل الأخرى، لذلك الفرد فيها يعاني من ضغوطات كبيرة وهو ما يأثر عليه كثيرا من ناحية تقديره لذاته أو تقديره للآخرين وما يفعلونه لذلك هو في مشاكل لا تنتهي فإن إنتبه ووجد طريقة لكي يحصل بها على المال الذي يجعله يعيش بشكل عادي فستنفجر فيه مشكلة أخرى كأن يكون شريكه (زوجته أو زوجها) من المختلين عقليا (لا أقصد الذين يولدون بالإختلال بل الذين يصنعونه ويضعون أنفسهم فيه) وإذا كان شريكه سليما سيحصل على ضغط في العمل وتهديدات وحينما يرد أن يتوقف ويقوم بفتح التلفاز سيشاهد مختلف التهديدات والتخويف والجرائم وحينما يذهب للشارع فسيشاهد تلك الأمور اللاأخلاقية من تحرشات بشكل علني أو سرقات وغيرها، فهذه الفوضى من الأفكار تفقده العديد من الأمور ومنها تقديرات الآخرين وفهم ما حوله بشكل واضح ومشاعر أخرى مثل الأمل والحب والسعادة .. وهو ما ستلاحظه مثلا في أنك ستلتقي مع الكثير من الأشخاص حينما يرون شخصا ناجحا سيسعون بكل الطريق للنيل منه بدون سبب واضح وبالطبع هناك أشخاص سيبدون ناجحين ولكن هم مجرد معتوهين لا علاقة لهم بالموضوع الذي يبدون محترفين فيه، لذلك الأمر أن مجتمعات البلدان النامية تعاني من فوضى كبيرة ومشاكل لا تحصى والتي تزداد يوما بعد يوم بسبب أن هذه المجتمعات لا تنظر للمشاكل بل تحارب بعضها بعضا وتقتل بعضها بعضا وتسرق بعضا بعضا وتسعى لإنتاج مشاكل جديدة وليس لحل المشاكل المطروحة.


سأتوقف هنا لأربط الأمور ببعض، فبداية لقد حاولت توضيح " ماهو الفن " ومن ثم حاولت أن اعطيك لمحة عن ماهية " الدول النامية " بشكل عملي وليس أكاديمي أي ما نعيشه ومنه يمكنك ببساطة فهم قضية " عدم إحترام الفن في البلدان النامية "، فالأمر لا يتعلق فقط ب "عدم فهم الفن " أو " عدم محاولة فهم الفن " بل إن أفراد مجتمعات البلدان النامية ليس لديهم الوقت أصلا للتوقف والراحة في هدوء لفهم العالم والحياة فهو في شغل دائم بالمشاكل والحقد والمشاحنات والشجار بعكس الفن الذي يحتاج في الكثير من الأحيان للهدوء والرزانة والصبر فمثلا قد يستغرق مني تعلم العزف على الكمان 10 سنوات أو 20 لا أدري حقا كم ستكون المدة لذلك الأمر يشبه المغامرة والذي لا يعرف ما فيها فهل سأضيع وقتي أو لا وهذا الأمر أو هذه المغامرة هي شيء ممنوع بالنسبة لمجتمعات البلدان النامية وذلك بسبب أنهم يريدون فقط أن يكون الشخص نموذجيا فقط أي ينام ويأكل ويعمل ويمارس الجنس بدون أي شيء آخر بل يريدون منه أن يكون خالي من المشاعر، والشيء الآخر أو لأقل الأشياء الأخرى هي أن هذه المجتمعات لا تهتم حقا بإيجاد الحلول فأنا أعلم أن الفن سيكون حلا لمشاكل التوتر والعصبية والتعصب وغيرها لأن الذي يسعى للفن يحتاج بشكل مباشر للهدوء وبالضرورة الممارسون للفن سيعتادون على الهدوء (ربما لا ينطبق هذا على مغني الراب والروك لذلك أحيانا يجب أن لا نوسع)، الشيء الآخر يتعلق بالمادية وبالرغم من أن مجتمعات البلدان النامية جزء كبير منها يقول بأنه متدين سواءا بالإسلام أو المسيحية وغيرها ويقولون بأن الملحدين مثلا هم أشخاص ماديين ولكن حينما ترى سلوك المتدينين نحو الفن أو ربما نحو كل شيء جميل مثل الفيزياء والتكنولوجيا وغيرها تجد بأنهم حقا في مشكلة مادية كبيرة فهم لا يستطيعون رؤية الحياة أو شيء من الحياة بدون أن يقيسونه على ميزان المادية فيقولون لك مثلا بأن الفن لا يدر المال أو ليس مستقبليا أو أنه لن تحصل به على معاش التقاعد وبالطبع هذه مشكلة مادية كبيرة أن تقوم بوزن كل شيء على ميزان المادية وأيضا ليس شيئا رائع للإفتخار به كشخص متدين الذي يجب أن يكون هو الشخص المتقدم في اللامادية وليس العكس في أن يكون هو الشخص الغارق في المادية، ولأضيف مشكلة أخرى وهي تتعلق بالسخرية ففي البلدان النامية تنتشر السخرية بشكل لا يصدق فحتى شبكات التواصل لم تجعلها تهدأ بل إنفجرت بشكل كبير حتى أصبحت السخرية تشمل كل شيء وأخذ الفن الكلاسيكي مثلا حيزا كبيرا من السخرية بأنه شيء تافه لا معنى له وهو قديم وبالي ويتم الإستهزاء به وقد تلقيت العديد من الأفكار التي أدرجها في خانة  " السخرية  " وهي مثل أن يقول لك شخص ما وأنت تسير وتحمل آلتك الموسيقية بأنك تزعف على الكمان ثم يضحك ضحكة خفيفة أو ينظر لك بشكل غريب حينما تكون في الحافلة، ولكن ما يدعوني للذهول حقا هو أن أنواعا من الفنون مثل موسيقى الراي التي تحتوي على كلمتين أو ثلاثة في الأغنية مع 5 نوتات على الأكثر في اللحن لا يتلقى مأدوها للسخرية مثلما يتلقاه عازفوا الأوبرا أو مغنوا الأوبرا أو أصحاب الفنون الأخرى ومن وجهة نظري فالسبب ربما مادي بحت وذلك لأن مغني الراي يحصلون على الكثير من الأموال من الملاهي الليلية بينما يأدي عازفوا الموسيقى الكلاسيكية مثلا العروض على المسارح التي تكون في الأغلب مجانية، ومشكل السخرية كما قلت إنفجر على الإنترنات فمثلا أتذكر أنني إلتقيت مرة على فيديو باللغة العربية يحرف إحدى أروع المقاطع العالمية الذي هو بعنوان " أوه فرتونا " وبالطبع فالشخص الذي قام بصناعة الفيديو له حرية التعبير طبقا لقوانين حقوق الإنسان ولكن أنا رأيت حجم السخرية من منتج المقطع والظاهر أنه لم يفهم المقطع أصلا الذي يحكي عن دوران حلقة القدر وهي جزء من 24 قصيدة لحنها ملحن ألماني لأنه لو فهم المقطع وإستشعره حقا لما تجرأ على إهانته بتلك الطريقة السيئة، وفي الفيديو حينما نزلت للتعليقات وهو ما زاد ما زاد الطين بلة هو ما رأيته في التعليقات من سخرية أكثر ولم أجد أي شخص يدافع عن المقطع وكان المعلقون من المتحدثين باللغة العربية إنه حقا شيء مقرف فنيا ألا يفهم أي أحد من الآلاف المعلقة المقطع حقا.




 ولنتحدث عن شيء يخص المجتمع الذي أنا فيه والذي يشبه الكثير من بلدان شمال إفريقيا فهو يدين بالإسلام بشكل كبير ويلعب رجال الدين لعبهم لكي يصبحوا بارزين ويتحكموا في العدد الكبير من هذه الجموع لذلك لم يتركوا شيئا إلا ومرحوا ولعبوا فيه  وبه لكي يبقى الناس في وضع عبادة لهم فقط، والفن من بين العديد من الأشياء التي تم تحريمها وتقريبا كل الفنون تم تحريمها لأسباب لا معنى لها، فلم يتركوا شيئا يستمتع به الناس إلا إبتكروا بأنه يحتوي على مشكلة بدون أن يكون لديهم أدلة حقيقية سوى رواية  ربما لا أساس لها أصلا ولكنهم يعتمدون عليها ويتلاعبون بها لكي يفرض سيطرتهم فقط لا أكثر من ذلك، وبالطبع بسبب أن هذه الجموع الضخمة من الناس لا تفكر فتنتظر بأن يفكر أشخاص في مكانها لأن القاعدة التي أعرفها وإبتكرتها هي أنه إذا لم تكن تفكر فسيفكر شخص آخر بدلا عنك وقد لا يكون هذا الشخص يحبك أو شخصا رائعا حقا لذلك سيجعلك تافها وغبيا وحزينا طوال الوقت وانت لا ترى هذا، ولذلك فالناس عموما هنا أو في الدول النامية تثق في هؤلاء لقيادتها لأنها لا تفكر ولا تريد أن تفكر ومنه لذلك إذا قلنا " لماذا لا تحترم شعوب الدول النامية "  الفن في الوقت الحالي فالسبب بشكل كبير يعود لرجال الدين لذلك عليك اللف مرة أخرى والبحث عن سبب العداء بين الفن والدين أو لن أقول الدين بل بالأحرى رجال الدين. لكن ما لاحظته أنه غريب حقا هو أنني إذا كنت أعزف على الكمان مثلا فهم يرونني شخصا سيئا ولكن حينما يسمعون لشخص آخر من دولة أخرى يرونه شخص رائع ويمنعون كل الفنون الجميلة الرائعة والموسيقى ولكن حينما يقيمون عرسا لأحد أبناءهم فهم يضعون موسيقى الكباريهات والملاهي الليلية المليئة بالكلمات البذيئة والقصص التي يخجل الواحد من سردها بشكل نثري لا شعري!




هل عدم إحترام الفن شيء جيد ؟ وماذا نفعل بهذا هراء الفن؟، هذا سيكون سؤالا جيدا إذا طرحته الآن، ولكي أجيبك عليك أن تتخيل أن حياة كائن حي واعي مثل الإنسان تقوم على الغذاء سواءا الأكل أو الجنس والنوم فما الذي سيكون عليه هذا الإنسان؟ إن أخذت مدة طويلة بالتفكير ستصل بأن هذا الكائن الحي الواعي قد يكون من الصعب أن تقول عنه واعي ولذلك بسبب أنه أصبح لا علاقة له بالوعي بل مجرد كائن مثل الحيوان لم يتم فهم وظيفته الحقيقة من الحياة وسببه وجوده الحقيقي فهو أصلا لا يكمل الحلقة الغذائية بل يحصل على الغذاء ويتكاثر ببساطة أي أنه يتناول كائنات أخرى أو نباتات وينجب أشخاصا آخرين وإنتهى الأمر، فإذا قلت لي إذن ما معنى أن تحصل على الفن فأنا أقول لك أن تتمكن من الشعور بالحياة والآخرين والإحساس بهم بشكل أعمق وأن تصبح هادئا وتحصل على ممر جديد للتفكير وأركز وأعيد الجملة " أن تحصل على ممر جديد للتفكير" ، وإن كنت تظن بأن الفن لا شيء في الحياة أو لن تحصل به على أي شيء وظيفي فأنا أقول لك بأنك مخطأ تماما فمثلا يمكنك حمل هاتفك النقال الآن والذي بنسبة 90 بالمئة سيكون بجانبك واحد أو تقرأ به الآن هذا المقال ويمكنك مشاهدة العبارات المكتوبة داخله أو الرسومات أو الأشكال فالكتابات التي تراها مكتوبة بخطوط وتلك الخطوط ستلاحظ بأنها مختلفة وجميلة فمن صنع هذا ؟ هل وجدت هاكذا ؟ أليس خطاط أو بالأحرى فنان قام بصناعتها لتحصل عليها؟ إذا كان لايهمك هذا فليس شيئا سيئا فيمكنني إقناعك بأن كل شيء حولك سيكون ذو لمسة فنية سواءا بشكل مباشر أو غير مباشر فذلك السعي لمواكبة التصاميم الحديث ماهو إلا فن أو محاول تصميم شيء يبدوا متناظرا ماهو إلا فن وغيرها، لذلك حقا الفن في كل مكان تقريبا حتى في النشرة الإخبارية التي تقوم بإرعابك وتخويفك من العالم كل يوم يرتدي فيها مقدموها ألبسة قام بصناعتها فنانون وتسمع موسيقى المقدمة قام بصناعتها فنانون بل إن مرشحات الصوت التي تعدل صوت المقدم قام بضبطها فنانون موسيقيون ومبادئ التصوير تم الحصول عليها من فنانوا السنيمائيون المصورون والذين حصلوا عليها عبر مراحل تطور متتابعة من رسامين بل أن في السينما يشكل الرسامون ومصمموا الديكور العنصر الرئيسي في تصوير المشاهد، أليس أمرا غريبا حقا أن تجد نفسك في بقعة تحتوي على الفن في كل شبر تخطوه وأنك في كل مرة تقوم بسلوك معادي نحو الفن بدون تفكير حقيقي بالعواقب؟ فإذا أردت إزالة الفن فربما عليك رمي سجادتك الجميلة والكرسي الذي تجلس عليه والبلاط وهدم منزلك والتعري بل أن حتى جسمك ذو تصميم فني مذهل لذلك متأكد بأنك بعد أن عرفت الحقيقة بأن فائدة الفن هي أنه موجود لدعمك في هذه الحياة بشكل مباشر عبر أن يجعلك تتحدث بدون أن تتكلم أو تستشعر الجمال أو يغير في سلوكك أو أن يأثر عليك بشكل غير مباشر في أن يدعمك بتصاميم جميلة وخطوط رائعة وأشخاص ذو ملابس مذهلة، لذلك عليك حقا أن تثق بأن هذا شيء جميل وليس أمرا يجب أن يصبح عدوك.





أعلم أن الوضع الإجتماعي صعب لتقبل بأننا نحتاج للفن في حياتنا ولكن علينا حقا إيجاد مساحة لنصبح هادئين أكثر، مستمعين أكثر ومتفهمين أكثر لأن هذه هي الحلول لكي نتقدم فالمشكل الأول أننا في فوضى عارمة بسبب التقاتل فيما بيننا على أتفه الأشياء، والتي يمكن للفن أن يقوم بعلاجها وذلك لأن محاولة رسم لوحة زيتية جميلة سيستغرق منك وقتا وهو ما يعلمك الصبر والهدوء والعزف مع فرقة موسيقية أو تعليم شخص العزف سيعلمك التعاون والإيثار وهي سلوكيات جميلة وأخلاق عالية. 





No comments:

Post a Comment

آخر مقال

كيف أقوم بتنظيم مذكراتي والدروس الجامعية ؟ [ طريقتي لكتابة الدروس لجعل الحمولة خفيفة ومع الإحتفاظ بكل المعلومات بشكل مناسب ] How do I organize my notes and university courses?

ا على مر الأيام في الجامعة كنت أقوم بتصحيح ما أقوم به من أخطاء والتي إما تعطل إنتاجيتي أو تقوم بإرهاقي، ولأن أهم سبب أذهب من أجله لل...

شارك بقصتك

شارك بقصتك

للمشاركة تواصل معي

المقالات الأكثر قراءة

Linkedin

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون