close
menu
 Walid Amriou

The website and the blog of Walid Amriou

You can use the translate tool

ما بعد قصة النملة والصرصور After the story of the ant and roach



ما نسبته 0 بالمئة من الأشخاص الآن لا يعرفون قصة النملة والصرصور وما أقصده هم من يقرؤون لي الآن ما أكتب، فبمجرد قول عنوان " النملة والصرصور" يتبادر إلى الأذهان نوع من القصص التي يعتبرها البعض ملهمة. ولكن هل هي حقا جيدة في صياغتها؟ وما الذي يجب أن نتحدث عنه بعد هذه القصة ؟ وما أثرها حقا على المجتمع وذلك بسبب أن الأطفال الأكثر تعرضا لها؟ 


قصة النملة والصرصور أصبحت من بين قصص التراث العالمي والمحلي والقومي، و ذلك لأن الكثير من الحجج أو الأقوال يتم ربطها بهذه القصة ومن ثم أصبحت ما أسميه أنا بأفكار المحرك الداخلي للأجساد، وهي أفكار تصبح متحكمة بشكل كبير فيما يسلكه الجميع بدون أن يشعروا بذلك. وتعتبر قصة النملة والصرصور من بين القصص التي يسمعها الأطفال ويتذكرونها إلى أن يكبروا وينظروا لها بنظرة واحدة وهي تعني قصة مثابرة من أجل الأيام الحالكة، ولكن هل هذا كل شيء؟، ماذا عن ما وراء القصة؟ عن أشياء يقوم دماغ الطفل ببناءها كأنها مسلمات؟ 

يمكننا النظر للقصة من جانب آخر لكي تفهم الضرر الذي تحدثه، إنه تصف بشكل عالي حال الفنانين والمبدعين بالمجتمعات وخاصة المجتمعات التي لا تهتم أصلا بالإتقان والفنون والجمال، هذه المجتمعات تعيش فقط من أجل أن تأكل ولذلك فهذه القصة تبدوا بمنتهى المثالية بالنسبة لهم، وماذا عن المطورين والفنانين والمبدعين الذين لا يمثل لهم العمل من أجل الأكل سبيلا للعيش أو تطوير المجتمع؟ أي أنهم يعملون ولكن بطريقة أخرى تماما؟ هل يجب أن يتوقفوا ويقوموا بجمع الأكل فقط؟ 

إنها أفكار لا يسألها من يقرأ القصة ولا يقول بأنها تمثل أسوء الأنظمة الإقتصادية التي تتبناها المجتمعات الفاشلة، فأن تعيش من أجل أن تأكل فقط هو من أسوء ما يحصل لك ولذلك لأنك تدمر محركك الداخلي الخاص بالفنون والإبداع والجمال، لذلك لو أردت إعادة صياغة هذه القصة وإحداث التوازن فيها لجعلت النملة تعمل بضع ساعات وتشارك العزف بضع ساعات أخرى مع الصرصور ومن ثم هو يبيع لها فنه وهي تبيع له الأكل فيتبادلان الأكل والفن، وهي ستكون مثالية لأقصى درجة وتمثل نظاما إجتماعيا وإقتصاديا يعيش فيه الجميع بشكل متناغم. 

إريد أن أنتشر الآن في الموضوع، بعد أن يستمع الطفل لهذه القصة التي تصبح سخيفة جدا لكي يأخذ بها كمرجع لبناء جيل رائع، يتم سؤال الطفل " ماذا تريد أن تصبح في المستقبل؟ " وهم يشيرون بشكل ما لجعله يتبنى مهنة عملية ما وإذا ما حصل وإنفجر طفل ما وقال أريد أن أصبح فنانا فهنا ستأتي تصفيرات الإستهجان عليه وذلك لأن أشخاصا تم تغذيتهم بأن الجميع يجب أن يعيش من أجل الأكل (والجنس) لا يستطيعون إستحمال وجود أشخاص يعتبرون ذلك من أساسيات الحياة لذلك يتجاوزونه ليفكروا في أشياء أكثر عمقا من هذه السطحية. 

من كل هذا وبشكل غير مباشر يرى الكثيرون بأن كل شخص لا يعمل بالطريقة التي يراها المجتمع أي يقوم بحفر الحفر أو الجلوس طوال الوقت أمام مكتب أو لا يملك سيارة ربما بأنه إنسان فاشل لا معنى له، ويتجاهلون ما قام به ذلك الشخص من إنجازات وكأنهم يقولون له إرمي عليك ذلك الفن أو ذلك العلم فهو بدون فائدة ونحن لا نحتاجه لكي نعيش فنحن كائنات تأكل فقط مثل الروبوتات التي تأكل الكهرباء. 

إذا كانت قصة النملة الصرصور مثالية حقا كما هي، ما الغاية من وجودنا؟، إنني أتحدث عن الأشياء التي تحصل حينما نستمع للقصة بدون أن نشعر، فدماغنا يسجل بأنه علينا جمع الطعام وإذا توقفنا عن ذلك وقمنا بشيء جميل فنحن سنموت جوعا، هل هذه هي الحياة التي يستقبلنا بها الأكبر سنا منا؟ بأننا محض تطبيق لنظرية دروين للتطور ؟ بأننا نعيش فقط للوجود لا أكثر (نظرية داروين ليست نظرية لكي نعيش بها بل هي وصف فقط للحياة وكيفية وجود البشر والكائنات الأخرى وداروين لم يقل بأنه يجب أن يعيش الناس بتلك الطريقة بل معرفتنا بالنظرية يقابلها أنه يجب أن لا نعيش بتلك الطريقة).

إن تعاملنا مع القصص والتراث يجب أن يكون بشكل حذر فهو يحتوي على أفكار حقا صعبة وتطرح تقدم المجتمع إلى القاع، فالأولى أن نراجع جميع القصص التي رويت قبل أن نقوم بروايتها من جديد ونحاول أن نعطي أحتمالات أكثر لها من أجل ألا ندمر الأجيال القادمة وندمر آمالها وطموحاتها المستقبلية وتجعلنا كما قصة النملة والصرصور نعيش في مجتمعات من العبيد والسادة، بل نحن نحتاج إلى مجتمع لديه نظام إقتصادي وإجتماعي مميز بحيث يستطيع الجميع أن يأكلوا ويكونوا فنانين أو رياضيين أو أي شيء يريدون ليستمتعوا أكثر لوجوده المميز في هذه الحياة. 


No comments:

Post a Comment

آخر مقال

العرض الفني والتجربة " الإيقاع صفر " من مارينا أبراموفيش ماذا يمكن أن أقول عنها؟ Rhythm 0 by Marina Abramović

واحد من بين التجارب الفنية والإجتماعية في نفس الوقت والتي أريد منها فهم تصرفات البشر ويجعلنا نرى جسدا منهكا بكل ما يحمله المجتمع هي تجر...

المقالات الأكثر قراءة

Linkedin

تابعني على تيليغرام

أرسل رسالتك

Name

Email *

Message *

المتابعة بالبريد الإلكتروني

المتابعون